الآية رقم (16) - وَاللَّذَانَ يَأْتِيَانِهَا مِنكُمْ فَآذُوهُمَا فَإِن تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُواْ عَنْهُمَا إِنَّ اللّهَ كَانَ تَوَّابًا رَّحِيمًا

قال العلماء: هذه الآية تتعلّق بالالتقاء بين رجلين أي اللّواط، وهذا الأمر محرّم شرعاً كما ورد في نصّ هذه الآية، أو كما قال معظم العلماء في تفسيرها، والله جعل الفطرة السّليمة للإنسان تقبل الالتقاء بين الرّجل والمرأة، وفق القواعد الضّابطة للشّهوات من خلال الزّواج بشروطه، فكما كانت تتحدّث الآيات السّابقة عن اللّاتي يأتين الفاحشة من نسائكم وجعل الضّوابط هي شهادة أربعة لحفظ الأعراض والأنساب، أيضاً حرّم الإسلام الشّذوذ الجنسيّ، والّذين يطالبون بتدمير القيم من خلال المثليّة الجنسيّة الّتي هي السّبب الرّئيسيّ في تفكّك المجتمعات الغربيّة وتفشّي مرض الإيدز وأمراض أخرى، ولا شكّ أنّ الانحلال الأخلاقيّ هو مرض اجتماعيّ وصحّيّ، وهذا ينعكس على كلّ البشريّة من خلال التّخلّي عن القيم الّتي جاءت بها الأديان السّماويّة، وهي واضحة من ثنايا تعاليم القرآن الكريم، فالمرأة ليست أداة للزّينة وللّهو وللمتعة الجسديّة، وإنّما هي شريكة للرّجل في كلّ شؤون الحياة، ويجب على الإنسان ألّا يدع شهوته تسيّره إلى الحضيض والمهالك، وإنّما الإنسان العاقل هو الّذي يستطيع أن يسيّر شهوته ويضبطها وفق الحدود الّتي حدّدها الله سبحانه وتعالى.

﴿فَإِن تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُواْ عَنْهُمَا﴾: هناك دعوة متكرّرة للإصلاح في المجتمع وهي التّوبة، فإذا تاب الإنسان وأصلح ما أفسد فإنّ الله كان وما زال توّاباً رحيماً.

﴿إِنَّ اللّهَ كَانَ تَوَّابًا رَّحِيمًا﴾: توّاب: صيغة مبالغة، فالله يتوب على هذا وعلى هذا، يقبل التّوبة الصّادقة من كلّ الخلق.

رحيماً: يرحم الإنسان بألّا يجعله يقع في الذّنب.

وَالَّذانِ يَأْتِيانِها مِنْكُمْ: اسم موصول مبتدأ مرفوع بالألف لأنه مثنى أو مبني على الكسر في محل رفع

جملة «يَأْتِيانِها مِنْكُمْ» صلة الموصول

منكم: متعلقان بمحذوف حال

فَآذُوهُما: الجملة خبر المبتدأ اللذان

فَإِنْ تابا وَأَصْلَحا: تابا فعل ماض في محل جزم فعل الشرط والألف فاعل وأصلحا عطف

جملة «فَأَعْرِضُوا عَنْهُما» في محل جزم جواب الشرط

إِنَّ اللَّهَ كانَ تَوَّاباً رَحِيماً: تقدم إعراب ما يشبهها.

و :كذلك

الَّلذَانِ يَأْتِيَانِهَا: الفاحشة

مِنْكُمْ: من الرجال والنساء

فَآذُوهُمَا: بالقول والتوبيخ والتعيير والضرب الرادع عن هذه الفاحشة، فعلى هذا يكون الرجال إذا فعلوا الفاحشة يؤذون، والنساء

يحبسن ويؤذين. فالحبس غايته إلى الموت، والأذية نهايتها إلى التوبة والإصلاح، ولهذا قال:

فَإِنْ تَابَا: أي: رجعا عن الذنب الذي فعلاه وندما عليه، وعزما على أن لا يعودا

وَأَصْلَحَا: العمل الدال على صدق التوبة

فَأَعْرِضُوا عَنْهُمَا: أي: عن أذاهما

إِنَّ اللَّهَ كَانَ تَوَّابًا رَحِيمًا: أي: كثير التوبة على المذنبين الخطائين، عظيم الرحمة والإحسان