الآية رقم (223) - نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ

(نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ): الحرث مكان الإنبات، والمرأة ليست للمتعة، وليست للزّينة، المرأة لأعظم من ذلك، هي لإنتاج الإنسان، فهي مصنع الأبطال، مصنع الرّجال، مصنع المجتمع الحقيقيّ.

إذاً فالعلاقة الخاصّة بين الزّوجين: (فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّىٰ شِئْتُمْ) والحرث: مكان الإنبات، والمكان الّذي يخرج منه الولد، وهذه الأحكام واضحة لا تحتاج إلى كثرة إيضاح، دين طهارة ونظافة، دين تكريم، دين يرفع مستوى المرأة والرّجل، ويُبعد الإنسان عن الشّهوانيّة الحيوانيّة ويضبط شهواته، لم تأت الأديان لإطلاق شهوات النّاس، وإنّما جاءت لضبط الشّهوات، فعند الإنسان شهوة جنسيّة فلا يمكن أن يكون مصرف هذه الشّهوة إلّا بالحلال، وبالحلال المقنّن وفق شرع الله سبحانه وتعالى الّذي يحبّ المتطهّرين، ويحبّ الطّهارة، ويحبّ النّظافة، ويحبّ أن يكون الرّجل مع زوجته في غاية التّكريم لهذه المرأة، لذلك قال: (وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُم مُّلَاقُوهُ ۗ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ): ثلاثة أمور: اتّقوا الله أي اجعلوا بينكم وبين غضبه حاجزاً، واعلموا أنّكم ملاقوه: أيقنوا بأنّكم ستلاقون ربّكم وأنّكم أمام الموت، والموت ملاقيكم أينما كنتم: (أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنتُمْ فِي بُرُوجٍ مُّشَيَّدَةٍ) [النّساء: من الآية 78]، ومهما بلغ الإنسان من العمر فالعمر قصير، يا من يومه يهدم شهره، وشهره يهدم سنته، وسنته تهدم عمره، كيف يفرح بالدّنيا من تقوده حياته إلى موته، ويقوده عمره إلى أجله:

ولدتكَ أمّكَ يا ابنَ آدمَ باكياً
فاعملْ لنفسِكَ أن تكونَ إذا بَكَوا                     .

 

والنّاسُ حولك يضحكونَ سروراً
في يومِ موتكَ ضاحكاً مسروراً
.

ولا تكون ضاحكاً مسروراً إلّا إذا كنت تعلم بأنّك ملاقيه.

 (وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ): في نهاية هذه الآيات البشارة للمؤمنين المتّقين الّذين يلتزمون بالأوامر لإلهيّة.

نِساؤُكُمْ: مبتدأ

حَرْثٌ: خبر

لَكُمْ: متعلقان بصفة لحرث والجملة استئنافية

فَأْتُوا: الفاء استئنافية، أتوا فعل أمر مبني على حذف النون والواو فاعل

حَرْثَكُمْ: مفعول به

أَنَّى: اسم شرط مبني على السكون في محل نصب على الظرفية الزمانية وقيل على المكانية متعلق بأتوا

شِئْتُمْ: فعل ماض وفاعل والجملة في محل جر بالإضافة

وَقَدِّمُوا: الواو عاطفة قدموا فعل أمر وفاعل

لِأَنْفُسِكُمْ: متعلقان بقدموا

وَاتَّقُوا اللَّهَ: فعل أمر والواو فاعل ولفظ الجلالة مفعول به

وَاعْلَمُوا: فعل أمر وفاعل وهذه الجمل كلها معطوفة

وَبَشِّرِ: فعل أمر

الْمُؤْمِنِينَ: مفعول به والفاعل أنت والجملة معطوفة وأن وما بعدها سدت مسد مفعولي اعلموا.

حَرْثٌ لَكُمْ: موضع حرث كالأرض التي تستنبت، شبهت بها النساء، لأنها منبت للولد، كالأرض للنبات

فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ: أي جامعوا في القبل، كيف شئتم من قيام وقعود، واضطجاع وإقبال وإدبار

ونزل رداً لقول اليهود: من أتى امرأته في قبلها من جهة دبرها، جاء الولد أحول.

وَقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ: العمل الصالح، كالتسمية قبل الجماع

وَاتَّقُوا اللَّهَ: في أمره ونهيه

وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلاقُوهُ: بالبعث

فيجازيكم: بأعمالكم

وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ: الذي اتقوه بالجنة.