الآية رقم (92) - لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ

البِرّ: هو السّعة، ومنها: البَرّ أي الأرض المتّسعة، مأخوذة من السّعة، مع أنّ البحار أكبر من اليابسة، لكنّ حركة الإنسان في البحار مقيّدة، لا يستطيع أن يتحرّك إلّا ضمن حدود السّفينة، بينما في البرّ فحركته مطلقة.

(لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّىٰ تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ): هنا المقصود الجنّة، فالإنسان يطلب الجنّة، لكنّه لن يحصل عليها حتّى يُنفق ممّا يحبّه، فالإنفاق برهان على الإيمان كما قال صلَّى الله عليه وسلَّم: «والصّلاة نور والصّدقة برهان»([1])، فالإنسان عندما يُنفق من كدّه وسعيه في هذه الحياة في سبيل الله سبحانه وتعالى ويُعطي الفقراء والمحتاجين فهو يُبرهن على امتثاله لأمر الله سبحانه وتعالى، والرّضا بما أمر الله، واليقين أنّ ما عند الله سبحانه وتعالى هو خيرٌ وأبقى ممّا عند البشر.

وعمليّة الإنفاق هي معاملةٌ مع الله سبحانه وتعالى ، كما قال سبحانه وتعالى: (مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا) [البقرة: من الآية 245]،  ولم يقل: (من ذا الّذي يُقرض الفقراء)، فالتّعامل هنا مع الله، فإذا أردت أن تتعامل مع عظيم أو غنيّ أو صاحب جاه في الدّنيا فإنّك تُقدِّم أحسن وأحبّ ما عندك لتُرضيه، فكيف إذا كنت تتعامل مع الله؟! قال صلّى الله عليه وسلّم: «الخلق عيال الله، وأحبّ عباد الله إلى الله أنفعهم لعياله»([2])، والنّفعيّة تكون إمّا بإنفاق المال، أو بإنفاق الجاه، أو السّعي في حاجة النّاس.. فعندما تُنفق في سبيل الله، فأنت تُنفق في مصارف الزّكاة والصّدقات الّتي بيّنها كتاب الله سبحانه وتعالى.

لَنْ: حرف نصب

تَنالُوا: مضارع منصوب بحذف النون والواو فاعل

الْبِرَّ: مفعول به

حَتَّى: حرف غاية وجر

تُنْفِقُوا: المصدر المؤول من الفعل وأن المصدرية المضمرة بعد حتى في محل جر بحرف الجر والجار والمجرور متعلقان بتنالوا

مِمَّا: الجار والمجرور متعلقان بتنفقوا

جملة «تُحِبُّونَ» صلة الموصول

وَما: الواو استئنافية ما اسم شرط جازم مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم

تُنْفِقُوا: فعل مضارع مجزوم بحذف النون وهو فعل الشرط والواو فاعل والجملة استئنافية

مِنْ شَيْءٍ: متعلقان بتنفقوا

فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ: الفاء رابطة لجواب الشرط وإن ولفظ الجلالة اسمها وعليم خبرها والجار والمجرور متعلقان بعليم، والجملة في محل جزم جواب الشرط

لَنْ تَنالُوا: لن تصيبوا وتجدوا.

الْبِرَّ: كلمة جامعة لوجوه الخير، والمراد بها هنا: لن تنالوا ثواب البر وهو الجنة.

تُنْفِقُوا: تصدّقوا.

مِمَّا تُحِبُّونَ: من أموالكم.

فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ: فيجازي عليه.