الآية رقم (225) - لاَّ يُؤَاخِذُكُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِيَ أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ

(لَّا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ): ليست القضيّة هي إطلاق يمين لغو، هناك لغو في اليمين: والله لا أفعل كذا، والله لأفعلنّ كذا، فهذا لغو في اليمين، فالله سبحانه وتعالى لا ينتظر الإنسان على السّقطة في الكلام، هذا لغو في الأيمان ولا يُعتبر أيماناً واقعة.

(وَلَٰكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ): وإنّما اليمين الواقع هو بما كسبت قلوبكم، أي عقدتم الأيمان عليه، أنت تحلف اليمين وأنت تقصد بهذا اليمين أن تفعل كذا، وليس أن تقول: والله إن لم آت غداً، وهو كلام لغو، لكن أن تقسم اليمين وهذا القلب الّذي أقسمت من خلاله اليمين هو مصرّ على هذا الفعل، فليست القضيّة قضيّة سقطة لسان بل إصرار قلب خصوصاً باليمين.

(وَاللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ): بالعادة تذييل الآية تأتي: والله غفور رحيم، هنا جاءت (وَاللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ) لتناسب الموضع؛ لأنّ كلمة حليم إذا وصفت إنساناً بها أيّ أنّه واسع الصّدر يتحمّل كثيراً يُقال عنه: حليم، طبعاً صفات الله لا تُقارن بصفات البشر، وصفات الله هي صفات الكمال والتّمام، فهو حليم بعباده رؤوف بهم، هنا جاءت مناسبة لغفور حليم أنّه وسع هذه الأخطاء الّتي يلوكها اللّسان ولا يقصدها القلب، لذلك يجب أن ننتبه عندما تحدّثنا عن الآيات المتعلّقة بحلف اليمين، أي  كفّارة اليمين، أمّا عن الطّلاق فتأتي الآيات التّالية لتتحدّث عن أحكام الطّلاق وما يتعلّق بها وكيف نجد أنّ النّاس قد حرّفوا معناها الحقيقيّ.

لا يُؤاخِذُكُمُ: لا نافية يؤاخذكم فعل مضارع والكاف مفعوله

اللَّهُ: لفظ الجلالة فاعل والجملة استئنافية

بِاللَّغْوِ: متعلقان بيؤاخذكم

فِي أَيْمانِكُمْ: متعلقان باللغو أو بحال منه

وَلكِنْ: الواو عطف لكن حرف استدراك

يُؤاخِذُكُمُ: فعل مضارع ومفعول به والفاعل هو يعود إلى الله تعالى والجملة معطوفة

بِما: متعلقان بالفعل قبلهما

كَسَبَتْ: فعل ماض والتاء للتأنيث والجملة صلة الموصول لا محل لها

قُلُوبُكُمْ: فاعل

وَاللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ: لفظ الجلالة مبتدأ وغفور وحليم خبران.

بِاللَّغْوِ: هو اليمين الذي لا قصد فيه ولا نيّة، كأن يجري على لسانه: إي والله، ولا والله، وبلى والله، من غير قصد اليمين، وإنما يسبق إليه اللسان عادة، فلا مؤاخذة فيه بكفارة ولا إثم ولا بعقوبة.

واليمين: اللغو عند أبي حنيفة: أن يحلف على ظن شيء أنه حصل، ثم يظهر خلافه.

وَلكِنْ يُؤاخِذُكُمْ بِما كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ: أي قصدته من الأيمان إذا حنثتم، وهو مثل قوله تعالى:(وَلكِنْ يُؤاخِذُكُمْ بِما عَقَّدْتُمُ الْأَيْمانَ) [المائدة 5/ 89] .

وَاللَّهُ غَفُورٌ: ليمين اللغو.

حَلِيمٌ: يؤخر العقوبة عن مستحقها.