الآية رقم (1) - قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ

كان رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقرأ: سورة (الكافرون) في الرّكعة الأولى، وسورة (الإخلاص) في الثّانية، في سنّة الفجر، وفي سنّة الضّحى، وفي سنّة المغرب، وكذلك في صلاة المغرب ليلة الجُمُعة، وفي الصّبح يوم السّفر؛ ذلك لأنّ سورة (الكافرون) وسورة (الإخلاص) يكوِّنان معاً حقيقة التّوحيد الخالص؛ سلب الألوهيّة من غير الله سبحانه وتعالى، وإثباتها لله سبحانه وتعالى وحده، فقوله: ، ﴿لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ﴾ [الكافرون] سلبٌ، وقوله سبحانه وتعالى: ﴿قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ﴾ إيجابٌ، فكلمة التّوحيد عبارةٌ عن سلبٍ في: (لا إله)، وإيجابٌ في: (إلّا الله)، والإيجاب يأتي بعد السّلب؛ لأنّ الأصل في القاعدة الشّرعيّة: (درء المفاسد مقدّمٌ على جلب المصالح)، ولكلمة التّوحيد: (لا إله إلّا الله) أحوالٌ وأسرارٌ مع العارفين بالله سبحانه وتعالى ، فقد كان أحدهم يسأل الله جلَّ جلاله أن يُبقيَ عمره حتّى يكملها، مخافة أن يموت وهو يقول: (لا إله)؛ أي قبل أن يقول: (إلّا الله)، هذا من شدّة حرصهم عليها وخوفهم من مُباغتة الموت، وقال أحدهم: “العبادة تبدأ بـ (لا إله إلّا الله)”؛ أي هذه هي البداية العامّة.

﴿هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ﴾: فالأحد تبارك وتعالى هو الّذي أخبرنا هذا الخبر، ليس له شريكٌ ولا مُنازعٌ يُنازعه هذا الحُكُم أو يردّه عليه، جاءت سورة (الإخلاص) تؤكِّد أنّ الحكم على أبي لهبٍ وامرأته حمّالة الحطب حكمٌ لا ينقضي.

قُلْ: أمر فاعله مستتر والجملة ابتدائية لا محل لها

هُوَ: ضمير الشأن مبتدأ

اللَّهُ أَحَدٌ: مبتدأ وخبره والجملة خبر هو وجملة هو.. مقول القول.

أَحَدٌ: أي واحد في ذاته، لم يتركب من جواهر مادية ولا من أصول غير مادية، وهو أيضا وصف بالوحدانية ونفي الشركاء