الآية رقم (113) - قَالُواْ نُرِيدُ أَن نَّأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَن قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ

فأجاب الحواريّون السّيد المسيح عليه السَّلام بقولهم:

أوّلاً: رزقٌ نريد أن نأكل منها؛ لأنّها مائدةٌ من السّماء، ثانياً: لنطمئن على الكيفيّة، إذاً هي تثبيتٌ لإيمانهم.

﴿وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِين﴾: تكون معجزةً للجميع قد شهدنا عليها.

«قالُوا»: الجملة مستأنفة لا محل لها من الإعراب

نُرِيدُ أَنْ نَأْكُلَ مِنْها: المصدر المؤول من أن والفعل في محل نصب مفعول به للفعل نريد. ومنها متعلقان بنأكل والجملة مقول القول، وما بعدها من الجمل معطوف عليها.

وَنَعْلَمَ أَنْ قَدْ صَدَقْتَنا: أن مخففة من الثقيلة واسمها ضمير الشأن أنك قد صدقتنا فعل ماض مبني على السكون والتاء فاعله والنا مفعوله والجملة في محل رفع خبر أن، وأن وما بعدها في تأويل مصدر سد مسد مفعولي نعلم.

وَنَكُونَ عَلَيْها مِنَ الشَّاهِدِينَ: فعل مضارع ناقص واسمه ضمير مستتر تقديره نحن ومن الشاهدين متعلقان بمحذوف خبره وعليها متعلقان بالشاهدين بعدها.

تَطْمَئِنَّ: تسكن قلوبنا بزيادة اليقين.

وَنَعْلَمَ: نزداد علمًا.

صَدَقْتَنا: في ادّعاء النّبوة.