الآية رقم (119) - قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ

﴿قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ﴾؛ لأنّ صدق الدّنيا يؤدّي إلى النّفع في الآخرة، عندما كنت صادقاً مع ربّك كان الرّضا من الله سبحانه وتعالى.

﴿رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ﴾:  أي رضوا عن عطاءات الله سبحانه وتعالى الّتي لا تخطر على قلب بشرٍ، ففيها ما لا عينٌ رأت، ولا أُذُنٌ سمعت، ولا خطر على قلب بشرٍ، وهذا هو الفوز العظيم.

قالَ اللَّهُ: الجملة الفعلية مستأنفة

هذا يَوْمُ: ذا اسم إشارة مبتدأ ويوم خبره والجملة مقول القول

يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ: ينفع فعل مضارع ومفعوله وفاعله المؤخر، والجملة في محل جر بالإضافة.

لَهُمْ جَنَّاتٌ: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف خبر المبتدأ جنات والجملة مستأنفة.

جملة «تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ» في محل رفع صفة جنات.

خالِدِينَ: حال منصوبة بالياء

فِيها: متعلقان بخالدين وكذلك الظرف

أَبَداً: متعلق بخالدين

رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ: فعل ماض تعلق به الجار والمجرور ولفظ الجلالة فاعله والجملة مستأنفة

جملة «رَضُوا عَنْهُ» معطوفة عليها

ذلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ: مبتدأ وخبر والعظيم صفة والجملة مستأنفة أيضا

الصَّادِقِينَ: في الدّنيا كعيسى عليه السّلام.

صِدْقُهُمْ: ينفعهم صدقهم في هذا اليوم لأنه يوم الجزاء.

رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ: بطاعته.

وَرَضُوا عَنْهُ: بثوابه.