الآية رقم (115) - قَالَ اللّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَن يَكْفُرْ بَعْدُ مِنكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لاَّ أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِّنَ الْعَالَمِينَ

هنا استجاب الله سبحانه وتعالى لدعاء السّيّد المسيح عليه السَّلام.

﴿فَمَن يَكْفُرْ بَعْدُ مِنكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لاَّ أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِّنَ الْعَالَمِين﴾: لأنّك قد رأيت بعينيك المعجزة الدّالّة، فإن كفرت بعد ذلك أيّها الإنسان عند رؤيتك المعجزة سيكون العذاب مغلّظاً ومشدّداً.

طلب الحواريّون من السّيّد المسيح عليه السَّلام مائدةً، فبدّل السّيّد المسيح الطّلب بأن تكون آيةً وعيداً عبر كلّ زمانٍ دالّةً على وجود الله سبحانه وتعالى، وعندما قال الله سبحانه وتعالى للحواريّين: ﴿إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ﴾  قال لهم بعد نزول المائدة: ﴿فَمَن يَكْفُرْ بَعْدُ مِنكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لاَّ أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِّنَ الْعَالَمِين﴾ لذلك نرى في نهاية السّورة قال السّيّد المسيح: ﴿إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيم﴾.

قالَ اللَّهُ: الجملة الفعلية مستأنفة

إِنِّي مُنَزِّلُها عَلَيْكُمْ: إن والياء اسمها ومنزلها خبرها الذي تعلق به الجار والمجرور عليكم والجملة مقول القول

فَمَنْ: الفاء استئنافية ومن اسم شرط جازم في محل رفع مبتدأ وخبره جملة «يَكْفُرْ» .

بَعْدُ: ظرف زمان مبني على الضم لانقطاعه عن الإضافة، متعلق بفعل الشرط يكفر و «مِنْكُمْ» متعلقان بمحذوف حال.

فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ: الفاء رابطة لجواب الشرط، وإن والياء اسمها وجملة أعذبه خبرها والهاء ضمير متصل في محل نصب مفعول به، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنا

عَذاباً: مفعول مطلق

لا أُعَذِّبُهُ: لا نافية أعذب مضارع والهاء ضمير متصل في محل نصب نائب مفعول مطلق لعودته إليه والفاعل ضمير مستتر تقديره أنا

أَحَداً: مفعول به

مِنَ الْعالَمِينَ: متعلقان بمحذوف صفة أحدا، وجملة لا أعذبه أحدا في محل نصب صفة عذابا وجملة فإني في محل جزم جواب شرط.

إني منـزلها عليكم: أيها الحواريون، فمطعمكموها

فمن يكفر بعد منكم: فمن يجحد بعد إنـزالها عليكم، وإطعاميكموها – منكم رسالتي إليه، وينكر نبوة نبيِّي عيسى صلى الله عليه وسلم، ويخالفْ طاعتي فيما أمرته ونهيته

فإني أعذبه عذابًا لا أعذبه أحداً من العالمين: من عالمي زمانه. ففعل القوم, فجحدوا وكفروا بعد ما أنـزلت عليهم، فيما ذكر لنا فعذبوا، فيما بلغنا، بأن مُسِخوا قردة وخنازير