الآية رقم (97) - فِيهِ آيَاتٌ بَيِّـنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ

﴿فِيهِ آيَاتٌ: الآية تعني الـمُعجزة.

﴿بَيِّنَاتٌ: أي واضحات.

فهذا البيت قد ترك الله سبحانه وتعالى فيه آياتٍ معجزاتٍ تدلّ على صدق البلاغ وتدلّ على أنّه بيت الله، وهي: ﴿مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ، لكن كلمة آيات تدلّ على الجمع، فما هي الآيات غير مقام إبراهيم؟ لم يذكر سوى ﴿مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ، إذاً يجب أن نبحث في مقام سيّدنا إبراهيم الخليل عن مجموعة من الآيات المعجزات.

المقام: هو المكان الّذي وقف فيه وهو يرفع القواعد من البيت، ونحن نرى فيه عدّة آيات:

1- أنّ مكان قدم سيّدنا إبراهيم منحوت على الحجر، فالذي يريد رفع حجر كبير إلى الأعلى يجب أن يكون موضع قدميه ثابتاً، إذاً كان هناك تثبيت إلهيّ حيث غُرست قدماه في الحجر بشكل يكون فيه ثابتاً أثناء رفع الحجارة، وبقي موضع قدميه في الحجر إلى يومنا هذا.

2- طالما انحفر الحجر وغرست فيه قدما إبراهيم عليه السلام، فكيف رفع القواعد بهذا الشّكل؟! فرغم أنّ قدميه انغرستا في الحجر الّذي يقف عليه لكنّه ارتفع، ورفع القواعد.

فهذه من الآيات البيّنات في مقام إبراهيم الخليل عليه السلام، وقد يكون هناك آيات أخرى لم تتكشّف لنا.

فِيهِ: متعلقان بالخبر المحذوف

آياتٌ: مبتدأ

بَيِّناتٌ: صفة

مَقامُ: خبر لمبتدأ محذوف تقديره هي أو مبتدأ والتقدير منها مقام إبراهيم وقيل بدل من آيات

إِبْراهِيمَ: مضاف إليه مجرور بالفتحة للعلمية والعجمة والجملة استئنافية.

وَمَنْ دَخَلَهُ: الواو للاستئناف من اسم شرط جازم دخله فعل ماض ومفعول به والفاعل مستتر، وجملة من مستأنفة

كانَ آمِناً: كان وخبرها واسمها ضمير مستتر وهي في محل جزم فعل الشرط وفعل الشرط وجوابه خبر المبتدأ من

وَلِلَّهِ: لفظ الجلالة مجرور باللام ومتعلقان بمحذوف خبر وكذلك «عَلَى النَّاسِ»

حِجُّ: مبتدأ

الْبَيْتِ: مضاف إليه

مَنِ اسْتَطاعَ: من اسم موصول في محل جر بدل من الناس وجملة استطاع صلة الموصول

إِلَيْهِ: متعلقان باستطاع.

سَبِيلًا: مفعول به.

وَمَنْ كَفَرَ: الواو للاستئناف من اسم شرط مبتدأ وكفر فعل الشرط

فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ: إن ولفظ الجلالة اسمها وغني خبرها والجملة في محل جزم جواب الشرط

عَنِ الْعالَمِينَ: متعلقان بغني.

آياتٌ بَيِّناتٌ: علامات ودلائل.

مَقامُ إِبْراهِيمَ: موضع قيامه وعبادته، وفيه الحجر الذي قام عليه عند بناء البيت، فأثر قدماه فيه، وبقي إلى الآن، مع تطاول الزمان

وتداول الأيدي عليه. وهو من الآيات البينات، التي منها تضعيف الحسنات فيه وأن الطير لا يعلوه.

حِجُّ الْبَيْتِ: الحج لغة: القصد، شرعاً: قصد بيت الله الحرام للنّسك.

سَبِيلًا: طريقاً، فسّره صلّى الله عليه وسلّم- فيما رواه الحاكم وغيره- بالزّاد والرّاحلة.

وَمَنْ كَفَرَ: بالله أو بما فرضه من الحجّ.

فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعالَمِينَ: عن الإنس والجنّ والملائكة وعن عبادتهم.