الآية رقم (162) - فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنْهُمْ قَوْلاً غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِجْزًا مِّنَ السَّمَاء بِمَا كَانُواْ يَظْلِمُونَ

هؤلاء الّذين ظلموا أنفسهم بدّلوا قولاً غير الّذي قيل لهم، فماذا قيل لهم؟ قيل لهم: قولوا حطّة، فأصبحوا يطالبون بالطّعام ويقولون: (حنطة) بدّلوا قولاً غير الّذي قيل لهم.

﴿فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِجْزًا مِنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَظْلِمُونَ﴾: رجزاً؛ أي عذاباً من السّماء، وقد جاءت في سورة (المدّثر) بمعنى الذّنوب، قال سبحانه وتعالى: ﴿وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ﴾ [المدّثر]، وهنا الرّجز العذاب؛ أي نتيجة الذّنوب، وذلك نتيجة لظلمهم وعتوّهم وطغيانهم ونقضهم للمواثيق.

فَبَدَّلَ الَّذِينَ: الفاء عاطفة وماض، واسم الموصول فاعله

ظَلَمُوا: الجملة صلة.

قَوْلًا: مفعول به.

غَيْرَ: صفة.

الَّذِي: اسم موصول في محل جر بالإضافة

قِيلَ: ماض مبني للمجهول ونائب الفاعل مستتر

لَهُمْ: متعلقان به،

فَأَرْسَلْنا عَلَيْهِمْ رِجْزاً مِنَ السَّماءِ بِما كانُوا يَظْلِمُونَ:

بِما: ما مصدرية والمصدر الأول في محل جر بالباء والجار والمجرور متعلقان بأرسلنا. وقد تقدم إعراب هذه الآية في سورة البقرة برقم 59 مع اختلاف لا يكاد يذكر.

فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا …: فقالوا: حبة في شعرة، ودخلوا يزحفون على أستاههم

رِجْزاً: عذاباً.