الآية رقم (192) - رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ

الخزي يكون لمن مآله إلى النّار؛ لأنّ هذا الإنسان العاصي أو هذا الإنسان المشرك أو هذا الإنسان الملحد مصيره إلى النّار.

﴿وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ: الّذين يظلمون النّاس والذين يظلمون أنفسهم، فليس لهم من ينصرهم يوم القيامة.

رَبَّنا: منادى مضاف

إِنَّكَ: إن واسمها

مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ: من اسم شرط جازم في محل رفع مبتدأ أو مفعول به مقدم تدخل فعل الشرط مجزوم بالسكون وحرك بالكسر منعا لالتقاء الساكنين النار مفعوله

فَقَدْ: الفاء رابطة قد حرف تحقيق
أَخْزَيْتَهُ: فعل ماض وفاعل ومفعول به والجملة في محل جزم جواب الشرط وفعل الشرط وجوابه خبر المبتدأ من
جملة «مَنْ تُدْخِلِ» في محل رفع خبر إن.
وَما لِلظَّالِمِينَ: الواو استئنافية ما نافية للظالمين متعلقان بمحذوف خبر مقدم
مِنْ أَنْصارٍ: من حرف جر زائد أنصار اسم مجرور لفظا مرفوع محلا مبتدأ والجملة مستأنفة.

أَخْزَيْتَه: أهنته.

وَما لِلظَّالِمِينَ: الكافرين، وضع الظاهر موضع المضمر إشعارًا بتخصيص الخزي بهم.

مِنْ أَنْصارٍ: من زائدة، أي مؤيدين يمنعونهم من عذاب الله تعالى.