الآية رقم (56) - إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَارًا كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا لِيَذُوقُواْ الْعَذَابَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَزِيزًا حَكِيمًا

يجب أن نتوقّف عند هذه الآية علميّاً، ويجب أن نحلّلها وعندما نزلت هذه الآية كيف كانت العلوم الطّبيعيّة والفيزيائيّة والكيميائيّة والتّشريح المرضيّ؟ وكيف أصبحت؟ القرآن الكريم معجزٌ لكلّ زمانٍ ومكانٍ، وهو كتاب هدايةٍ للبشريّة، وفيه إشاراتٌ علميّةٌ مكتنزةٌ لا تتصادم مع العقول البشريّة وقت النّزول، وإنّما تستوعب العلم عندما يتطوّر، فلا يوجد تناقضٌ مع العلم، وهذه الآيات تدلّل على ذلك:

﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَارًا﴾: سيكون مآلهم إلى جهنّم ويصليهم المولى سبحانه وتعالى النّار، لكن لماذا قال سبحانه وتعالى: ﴿كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا لِيَذُوقُواْ الْعَذَابَ﴾؟ وكأنّ الإشارة القرآنيّة إلى أنّ الألم يأتي للنّفس الواعية من الجلد وليس من المخّ، فعندما يُخدّر المريض يتمّ إجراء العمل الجراحيّ للعضو المصاب دون أن يشعر بالألم؛ لأنّ التّخدير تمّ للنّفس الواعية، فالإحساس بالألم يكون من جرّاء شعيراتٍ حسيّةٍ موجودةٍ في الجلد، هذا ما أثبته العلم، بدليل أنّه في بداية الحقن تشعر بوخزة الألم بسبب تلك الشّعيرات، فالجوارح آلاتٌ توصل الألم للنّفس الواعية

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآياتِنا: الجار والمجرور متعلقان بالفعل كفروا، والواو فاعله والجملة صلة الموصول.

سَوْفَ نُصْلِيهِمْ: سوف حرف استقبال نصليهم فعل مضارع ومفعوله الأول

ناراً: مفعوله الثاني

كُلَّما: ظرف زمان متعلق بالجواب بدلناهم

نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ: فعل ماض وفاعل والجملة في محل جر بالإضافة.

بَدَّلْناهُمْ جُلُوداً: فعل ماض وفاعله ومفعولاه

غَيْرَها: صفة والجملة صفة نارا أو حال من الهاء في نصليهم

لِيَذُوقُوا الْعَذابَ: فعل مضارع منصوب بأن مضمرة بعد لام التعليل والواو فاعله

الْعَذابَ: مفعوله، والمصدر المؤول في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان ببدلناهم

إِنَّ اللَّهَ كانَ عَزِيزاً حَكِيماً: إن ولفظ الجلالة اسمها وكان وخبراها والجملة خبر إن واسم كان ضمير مستتر.

كَفَرُوا: أنكروا وغفلوا عن النظر في آيات الله، وشككوا فيها مع العلم بصحّتها.

بِآياتِنا: أي بالأدلّة التي ترشد أن هذا الدّين حق، ومن أجلّها القرآن.

نُصْلِيهِمْ: نشويهم أو ندخلهم.

نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ: احترقت وتلاشت.

بَدَّلْناهُمْ جُلُوداً غَيْرَها: بأن تعاد إلى حالها الأولى غير محترقة.

لِيَذُوقُوا الْعَذابَ: ليقاسوا شدّته.

عَزِيزاً: غالباً قادرا لا يعجزه شيء.

حَكِيماً: في خلقه، يضع الشيء في موضعه المناسب، أو هو المدبّر للأشياء على وفق الحكمة والصواب.