الآية رقم (91) - إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ

يكرّر المولى سبحانه وتعالى ذكرَ الأنصاب والأزلام، وذكر الخمر والميسر؛ لأنّ الانتهاء والبعد عن الأنصاب والأزلام كان موجوداً في أيّامهم، وهذا من عظمة القرآن الكريم، ليعلم الإنسان أنّه: ﴿وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا[النّساء: من الآية 82]، فلو أنّ إنساناً كتب القرآن الكريم لأضاف الجملة وهي متابعةٌ للآية السّابقة، (إنّما يريد الشّيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر والأنصاب والأزلام)، لكن قول الله تبارك وتعالى هنا لا يوجد فيه أنصابٌ وأزلامٌ؛ لعلمه سبحانه وتعالى أنّ موضوع الأنصاب والأزلام سينتهي، لكنّ موضوع الخمر والقمار سيبقى.

﴿إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ﴾: إرادة الشّيطان ليست إرادة قهرٍ وإقناعٍ، إنّما إرادة تزيينٍ، والشّيطان عدوٌّ، قال سبحانه وتعالى: ﴿إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ﴾ [فاطر]، هو يريد أن يوقع العداوة والبغضاء بين النّاس، فما الفارق بينهما؟ العداوة: يوجد فيها طرفان وانفصالٌ بينهما، أمّا البغضاء فتكون من طرفٍ واحدٍ بدون وجود التحامٍ بين الطّرفين، تبغض أحدهم نتيجة أمرٍ ما لكن ليس من الضّرورة أن يوجد التحامٌ بينكما.

إِنَّما يُرِيدُ الشَّيْطانُ أَنْ يُوقِعَ: يريد فعل مضارع وفاعل والمصدر المؤول من أن والفعل بعدها في محل نصب مفعول به أي يريد الشيطان الوقيعة. وإنما كافة ومكفوفة.

بَيْنَكُمُ: ظرف مكان متعلق بيوقع.

الْعَداوَةَ: مفعول به.

وَالْبَغْضاءَ: معطوف.

فِي الْخَمْرِ: متعلقان بيوقع.

وَالْمَيْسِرِ: اسم معطوف.

وَيَصُدَّكُمْ: فعل مضارع متعلق به الجار والمجرور بعده وهو معطوف على يوقع.

اللَّهِ: لفظ الجلالة مضاف إليه.

وَعَنِ الصَّلاةِ: عطف على ذكر الله.

فَهَلْ: الفاء استئنافية، هل حرف استفهام.

أَنْتُمْ: مبتدأ

مُنْتَهُونَ: خبره مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم والجملة مستأنفة، وأريد بالاستفهام هنا الأمر أي انتهوا.

الْعَداوَةَ: تجاوز الحق إلى الأذى.

وَيَصُدَّكُمْ: يمنعكم بالاشتغال بهما.

وَعَنِ الصَّلاةِ: خصها بالذكر تعظيماً لها.

فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ: عن إتيانها، أي انتهوا.