الآية رقم (286) - لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ

أجاب الله سبحانه وتعالى الدّعاء وجاءت هذه الآية وهي جواب على الّذي اعتقد بأنّ الله سبحانه وتعالى سيحاسبه على ما في نفسه وليس على فعله فقال سبحانه وتعالى: (لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا) طالما كلّفك إذاً هي بوسعك، وتستطيع أن تؤدّي أكثر من ذلك، بدليل أنّه كلّفك بخمس أوقات صلاة، أنت تستطيع أن تصلّي خمسين ركعة، لكنّه لم يكلّفك بخمسين، كلّفك بصيام شهر واحد وأنت تصوم اثنين وخميس بالإضافة للشّهر، وأحياناً تصوم شهرين، كلّفك اثنين ونصف بالمئة في شأن الزّكاة، وأنت قد تدفع عشرة.. إذاً هو كلّف ما في الوسع، فطالما أنّك وجدت أمراً تكليفيّاً إيمانيّاً أمر به المولى سبحانه وتعالى فاعلم أنّه بوسعك لماذا؟ لأنّه رخّص لك عندما لا يكون بوسعك فقال سبحانه وتعالى: (لَّيْسَ عَلَى الْأَعْمَىٰ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ) [الفتح: من الآية 17]، وقال تعالى: (فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۚ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ) [البقرة: من الآية 184]، وقال سبحانه وتعالى: (لَيْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلا عَلَى الْمَرْضَى وَلا عَلَى الَّذِينَ لا يَجِدُونَ مَا يُنْفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) [التّوبة]،  إذاً كلّ شيء بالتّكليف ضمن الوسع.

الآية رقم (285) - آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ

هذه الآيات هي خواتيم سورة (البقرة)، وكما ورد عن النّبيّ صلَّى الله عليه وسلم: «بينا جبرئيل عليه السلام جالس عند رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إذ سمع نقيضاً من السّماء فرفع رأسه ثمّ قال: فتح باب من السّماء لم يفتح قبله قط، فإذا مَلَك يقول: أبشر بنورين أوتيتهما لم يؤتهما نبيّ قبلك، فاتحة الكتاب وخواتيم سورة البقرة، لم تقرأ منها حرفاً إلّا أعطيته»([1])، وكلّنا يحفظها وكلّنا يجب أن يحفظها.

(آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَۚ ): كان صلَّى الله عليه وسلَّم يقول في كثير من الأحداث الّتي تحدث: (أشهد أنّي رسول الله)، إذاً آمن الرّسول أوّلاً (بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَۚ )، والمؤمنون بعد أن آمن الرّسول آمنوا على إيمان الرّسول؛ لذلك الوهّابيّة وأمثالهم ينكرون علينا زيارة النّبيّ صلَّى الله عليه وسلّم، فالكعبة هي بيت الله، نقول لهم: نحن ما عرفنا الله إلّا من خلال رسول الله عليه الصّلاة والسّلام، فحبّنا لرسول الله صلَّى الله عليه وسلّم ليس له حدود، نحن عرفنا الله وعرفنا بيت الله من خلال رسول الله صلَّى الله عليه وسلّم، ولولاه صلَّى الله عليه وسلّم ما آمنّا ولا عرفنا، والدّليل هو هذه الآية: (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَۚ).

(كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ): عناصر الإيمان كلّها غيب كلّ آمن بماذا؟ بالله وملائكته وكتبه ورسله، قد يقول قائل: الكتب والرّسل ليست غيباً، لكنّ القرآن الكريم غيب، صحيح أنّه بالنّسبة لي مشهود لكنّه غيب عندما أُنزل، غيب من عند الله، والرّسول هو أيضاً بشر أمام الجيل الّذي عاصره، لكن كيف عرفوا أنّه رسول؟ فهذا غيب؛ لأنّه هو الّذي أخبرهم أنّ جبريل عليه السلام كلّفه من الله سبحانه وتعالى.

الآية رقم (14) - زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ

عندما يضلّ الإنسان فإنّ ذلك يكون نتيجة اتّباع الهوى: (أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ) [الجاثية: من الآية 23]، ولكلّ هوى مفتاح، فيجب أن نعلم ما هي مفاتيح الهوى.

(زُيِّنَ لِلنَّاسِ): زُيّن مبني للمجهول، لم يبيّن الله عز وجل من الّذي زيّن.

(حُبُّ الشَّهَوَاتِ): هناك شهوات مركوزة في الإنسان، هذه الشّهوات هي ميل النّفس لفعل معيّن بقوّة. فالشّهوة الجنسيّة لاستبقاء النّوع، وهذا مركوز في الإنسان، لا يستطيع أحد إنكارها، كذلك حبّ الأولاد وحبّ المال.. كلّها أمور مركوزة في فطرة الإنسان الّتي فطر النّاس عليها، طالما هذه الشّهوات موضوعة في الإنسان فقد وضع الله سبحانه وتعالى مصارف لها، فمن وضعها في مصارفها الّتي أحلّها الله، فيكون الّذي زيّن هو الله سبحانه وتعالى، ومن وضعها في غير ما أحلّ الله وتعدّى فيكون الشّيطان هو الّذي زيّن، فالله سبحانه وتعالى شرع الزّواج لصرف الشّهوة الجنسيّة، وهذا طريق الحلال، قال عليه الصّلاة والسّلام: «الدّنيا متاع، وخير متاع الدّنيا المرأة الصّالحة»([1])، أمّا إن وضعها في الحرام كمن يزني ويعتدي على أعراض الآخرين، فالشّيطان زيّن له.

الآية رقم (284) - لِّلَّهِ ما فِي السَّمَاواتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ

(لِّلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ): إذاً حصر الله سبحانه وتعالى ملك الكون والتّصرّف فيه له، عندما قدّم (لِّلَّهِ) فكلّ ما سيأتي بعدها فهو ملك لله، فكلّ ما في السّماوات وما في الأرض ملك له جلّ وعلا، وإن اعتقد بعض النّاس في الأرض أنّ لهم ملكيّة، لكن هذه الملكيّة زائلة؛ لأنّه في عالم أغيار، فأنت تملك قصراً لكن إمّا إنّك ستغادر القصر إلى القبر وإمّا أن يغادرك القصر بالفقر، أليس كذلك؟ فإذاً (لِّلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ) لا يوجد أحد معه حصر بالملكيّة إلّا الله سبحانه وتعالى.

(وَإِن تُبْدُوا مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللَّهُ): بكى سيّدنا عبد الله بن عمر رضي الله عنهما وبكى وبكى على هذه الآية، إن نُبدي ما في أنفسنا أو نخفيه يحاسبنا به المولى سبحانه وتعالى؟! فجاءت الآيات (لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا) [البقرة: من الآية 286]، فإذاً إلى ماذا يُشير قوله: (إِن تُبْدُوا مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ)؟ لأنّ هناك مواجيد قبل الأفعال، إمّا أن يهمّ الإنسان بالخير أو أن يهمّ بالشّرّ.. والإنسان إن فعل سيّئة كما قال النّبيّ صلَّى الله عليه وسلم: «من همّ بحسنة فلم يعملها كتبت له حسنة، ومن همّ بحسنة فعملها كتبت له عشراً إلى سبع مئة ضعف، ومن همّ بسيئة فلم يعملها لم تكتب، وإن عملها كتبت»([1])، لكن بناء على هذه الآيات فهي:

الآية رقم (13) - قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُم مِّثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَن يَشَاء إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لَّأُوْلِي الأَبْصَارِ

يدلّل المولى سبحانه وتعالى على ما جرى في غزوة بدر، وهي أوّل صدام مسلّح يحدث بين معسكر الإيمان ومعسكر الشّرك والكفر والضّلال الّذي كان يقوده أبو جهل وأبو سفيان، وكان النّبيّ في معركة بدر لا يوجد معه أكثر من ثلاث مئة رجل، وكيف أنّ هذه الفئة القليلة الّتي استنفرها النّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم لإعادة جزء من أموالهم وتجارتهم الّتي سرقها المشركون عندما أخرجوهم من ديارهم بغير حقّ، عندها كان الأمر السّببيّ والأمر الطّبيعيّ أن تغلب الكثرةُ القلّة، حيث كان عدد المشركين ثلاثة أضعاف المسلمين، والعتاد والسّلاح الّذي بيد المشركين أكثر بكثير من عتاد المسلمين، فالله سبحانه وتعالى يعطي دليلاً بما جرى في تلك الواقعة الّتي فرّقت بين الحقّ والباطل:

(قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ): ومعنى الآية هنا الأمر العجيب.

(فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ): القتال في سبيل الله حدّد رسول الله معناه، وهو الدّفاع عن العرض والأهل والمال والوطن من الاعتداء.

(وَأُخْرَىٰ كَافِرَةٌ): تتمّة الجملة يجب أن تكون: (وأخرى كافرة تقاتل في سبيل الشّيطان) لكن حُذفت هنا وهذا في اللّغة يسمّى احتباك، وهو أن لا تذكر في الثّانية ضدّ ما ذكر في الأولى، ولكنّها تُفهم من السّياق، والفئة الّتي كانت من مشركي قريش والّتي تقاتل رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، طبعاً هي تقاتل في سبيل الشّيطان.

الآية رقم (283) - وَإِن كُنتُمْ عَلَى سَفَرٍ وَلَمْ تَجِدُواْ كَاتِبًا فَرِهَانٌ مَّقْبُوضَةٌ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُم بَعْضًا فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ وَلْيَتَّقِ اللّهَ رَبَّهُ وَلاَ تَكْتُمُواْ الشَّهَادَةَ وَمَن يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ

(وَإِن كُنتُمْ عَلَىٰ سَفَرٍ وَلَمْ تَجِدُوا كَاتِبًا فَرِهَانٌ مَّقْبُوضَةٌ): في حالة السّفر لا يوجد كاتب عدل، إذاً لا مانع إن لم تجدوا فرهانٌ مقبوضةٌ، إذاً يوجد رهن، أباح الإسلام هذا الأمر حتّى يكون هناك ضمانة إضافيّة.

(فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُم بَعْضًا): فإذا كنّا بطريق سفر يقول له: يا أخي، لا أريد رِهاناً ولا أيّ شيء، لكن ربطه بتقوى الله لماذا؟ لأنّه: (فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ) إذاً كلّ الأمر مربوط بتقوى الله.

(وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ): يأتي الآن بعد الكاتب بالعدل وبعد الدّائن والمدين والعلاقات.. إلى الشّاهد، فإنّ عليه إثم إذا كتم الشّهادة؛ لأنّه حين كتم الحقّ، ومن خلال كتمانه جعل الباطل يكسب على حساب الحقّ؛ فلذلك نهى المولى عن الكتمان. وهنا سؤال: لماذا قال: (وَمَن يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ) مع أنّ الشّهادة باللّسان وليست بالقلب؟ لأنّ القلب كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ألا وإنّ في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كلّه، وإذا فسدت فسد الجسد كلّه، ألا وهي القلب»([1])، إذاً فهو آثم قلبه؛ لأنّ القلب مصدر كلّ النّوازع النّفسيّة والإنسانيّة.

 


([1]) صحيح البخاريّ: كتاب الإيمان، باب فضل من استبرأ لدينه، الحديث رقم (52).

الآية رقم (12) - قُل لِّلَّذِينَ كَفَرُواْ سَتُغْلَبُونَ وَتُحْشَرُونَ إِلَى جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمِهَادُ

إنّ إبقاء كلمة (قُلْ) لهو أكبر دليل أنّ النّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم لا يستطيع أن يغيّر حرفاً في القرآن الكريم، فلو كان من عند نفسه كما يدّعي أعداء الإسلام لحذف كلمة (قُلْ)

(قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ): بيّن الله سبحانه وتعالى أنّ الغلبة ستكون للإيمان، كما قال تبارك وتعالى: (وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ ۚ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا) [الإسراء]، فدائماً هناك فريقان: معسكر الإيمان ومعسكر الشّرك والكفر والفساد في الأرض، ودائماً هناك صراع بين الحقّ والباطل، لكنّ الحقّ سينتصر والدّليل هذه الآية، عندما دخل النّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم مكّة عام الفتح وانتصر من دون قتال، كان بيده عصا صغيرة وهو يشير إلى الأصنام الّتي حول الكعبة فتتحطّم، وهذا دليل على أنّ الباطل سيُغلب بالحكمة والحجّة والبرهان والدّليل: (قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ) [النّمل: من الآية 64]، وليس بقوّة السّيف.

(وَتُحْشَرُونَ إِلَى جَهَنَّمَ): يوم الحشر هو اليوم الّذي يجمع الله تبارك وتعالى فيه الخلائق كلّهم للحساب والجزاء، وسيكون يومها مآل الكافرين إلى جهنّم.

(وَبِئْسَ الْمِهَادُ ): والمهاد هو المكان الّذي ينام فيه الطّفل، فبئس المهاد الّذي سيؤولون إليه.

الآية رقم (282) - يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُب بَّيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَلاَ يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللّهُ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللّهَ رَبَّهُ وَلاَ يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئًا فَإن كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهًا أَوْ ضَعِيفًا أَوْ لاَ يَسْتَطِيعُ أَن يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ وَاسْتَشْهِدُواْ شَهِيدَيْنِ من رِّجَالِكُمْ فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاء أَن تَضِلَّ إْحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى وَلاَ يَأْبَ الشُّهَدَاء إِذَا مَا دُعُواْ وَلاَ تَسْأَمُوْاْ أَن تَكْتُبُوْهُ صَغِيرًا أَو كَبِيرًا إِلَى أَجَلِهِ ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِندَ اللّهِ وَأَقْومُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَى أَلاَّ تَرْتَابُواْ إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةً تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَلاَّ تَكْتُبُوهَا وَأَشْهِدُوْاْ إِذَا تَبَايَعْتُمْ وَلاَ يُضَآرَّ كَاتِبٌ وَلاَ شَهِيدٌ وَإِن تَفْعَلُواْ فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ

هذه الآية تختم القضيّة الاقتصاديّة، وقد وضع الإسلام قانوناً لم تستطع كلّ دول العالم أن تحيد عنه حتّى هذه اللّحظة، وهو فيما يتعلّق بتسجيل العقود عند كاتب العدل، حتّى كلمة كاتب العدل جاءت استناداً لهذه الآية الكريمة، آية المداينة ذكرت أنّ الدّين أو الحقوق يجب أن تُكتب وأن تُوثّق، وكلّ ما أُخذ بعد ذلك من عقود تجاريّة وصكوك تستند في البدء إلى آية المداينة، وهي أطول آية في كتاب الله سبحانه وتعالى.

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَىٰ أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ): الخطاب إن كان فيه تكليف فهو خطاب للمؤمنين؛ لأنّ الله سبحانه وتعالى لا يكلّف من لا يؤمن، هنا لا ينطبق: (لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّين) [البقرة: من الآية 256]؛ لأنّ عدم الإكراه يكون بالاعتقاد، أنت حرّ تؤمن بالإسلام أو لا تؤمن، أمّا إذا آمنت بالإسلام فيجب أن تطبّق ما أمر به الإله الّذي آمنت به، (فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ) [الكهف: من الآية 29]، نحن لا نسوق النّاس إلى الإسلام بسياط القوّة، وإنّما يُساق النّاس إلى دين الله سبحانه وتعالى بأخلاق الإسلام وبالفكر والعقل والقناعة والحجّة والدّليل والبرهان، قال سبحانه وتعالى: (قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ) [البقرة: من الآية 111].

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَىٰ أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ): هذا توثيقٌ للعمليّة الاقتصاديّة وحفاظٌ على حقوق المدين وعلى حقوق الدّائن.

(إِلَىٰ أَجَلٍ مُسَمًّى): وقت محدّد.

(فَاكْتُبُوهُ): وثّقوه واكتبوه.

الآية رقم (11) - كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَأَخَذَهُمُ اللّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَاللّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ

الدّأب: العمل دون انقطاع.

(كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ): أي كصنيع آل فرعون، أو كشبه آل فرعون، فضرب الله بهم المثل أنّهم استمرّوا بدون انقطاع في جحودهم وكفرهم بآيات الله وما نزل به سيّدنا موسى عليه السَّلام.

(كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا): الآية هي المعجزة أو الشّيء العجيب: (فَأْتِ بِآيَةٍ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ)[الشّعراء: من الآية 154]، أي دليل معجز.

كذّبوا بكلّ الآيات، وآيات الله سبحانه وتعالى ليست فقط في المعجزات الّتي تُبهر الأبصار، وإنّما هي أيضاً في معجزات موجودة ولكن عميت عنها الأبصار، من الهواء إلى الماء إلى شروق الشّمس إلى غروبها إلى الأمطار إلى البحار إلى الأنهار إلى كلّ ما هو مِن خلق الله سبحانه وتعالى: (وَفِي الْأَرْضِ آيَاتٌ لِلْمُوقِنِينَ * وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُون) َ[الذّاريات]، فجحدوا بكلّ هذه الآيات فأخذهم الله سبحانه وتعالى بذنوبهم؛ لأنّ الله سبحانه وتعالى دعا النّاس إلى الإسلام وهو بشكل عامّ اسم لكلّ الأديان: (مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ ۚ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِن قَبْلُ) [الحجّ: من الآية 78]، (أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ)  [البقرة].

الآية رقم (281) - وَاتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ

يذكّر الله سبحانه وتعالى المرابين ويذكّر أيضاً المؤمنين والمتصدّقين والمحسنين؛ لأنّ المحسن هو فوق المتصدّق، فالمحسن هو الّذين يعفو عن القروض إن كان المقترض معسراً، يذكّر الجميع بأنّ عليكم أن تتّقوا يوماً، أنت لا تتّقي اليوم، أنت لا تخاف من الزّمن بل تخاف من أحداث هذا الزّمن، من الأحداث الّتي ستجري في هذا اليوم، الّذي هو يوم القيامة ويوم الحساب، بالنّتيجة اتّقوا يوماً: أي اجعلوا بينكم وبين يوم الحساب حاجزاً، بأن تكون الحسنات أكثر: (وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا ۖ وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا ۗ وَكَفَىٰ بِنَا حَاسِبِينَ) [الأنبياء].

(وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ): الرّجوع إلى الله سبحانه وتعالى عند انقضاء الأجل ليس بقرار من الإنسان، إنّما هو بقرارٍ من ربّ الإنسان.

(ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ): هذه هي الموازين القسط الّتي تُزان فيها الحسنات والسّيّئات، ولا شكّ بأنّ تعامل الإنسان وفق الإيمان مع أخيه الإنسان هو أكثر ما يثقل الميزان، لماذا؟ لأنّ الله  سبحانه وتعالى أراد من التّشريع الإسلاميّ أن يكون من أجل خير الإنسان، فالله سبحانه وتعالى ليس بحاجة إلى صلاتك ولا إلى زكاتك ولا إلى حجّك ولا إلى صومك، وإنّما أنت تعمل لنفسك: (وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْر تَجِدُوهُ عِنْد اللَّه هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَم أَجْرًا) [المزمّل: من الآية 20]، فإذاً كلّ ذلك سيكون في ميزان حسناتك، وهذه الحسنات هي من طبيعة تعامل الإنسان وفق أحكام شرع الله تبارك وتعالى مع أخيه الإنسان

الآية رقم (10) - إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَن تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلاَ أَوْلاَدُهُم مِّنَ اللّهِ شَيْئًا وَأُولَـئِكَ هُمْ وَقُودُ النَّارِ

(إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَن تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُم مِّنَ اللَّهِ شَيْئًا): قلنا سابقاً: إنّه لا يوجد تجريم بدون نصّ، هذا في القانون الوضعيّ، فهذه النّصوص تبيّن لماذا يدخل هذا إلى الجنّة وهذا إلى النّار. والإنسان يستبقي الحياة بشيئين اثنين:

1- بالذّريّة.

2- وبالأموال.

فبيّن الله سبحانه وتعالى ما الّذي ينفع الإنسان في هذا اليوم: (يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيم) [الشّعراء]، فالّذين كفروا في هذا اليوم لن تغني عنهم أموالهم ولا أولادهم، ولن تفيدهم ولن تكون شفيعاً لهم.

 (وَأُولَٰئِكَ هُمْ وَقُودُ النَّارِ): أي إنّهم هم الّذين سيكونون حصب وحطب جهنّم جرّاء كفرهم بآيات الله وبما نزّل على رسول الله، وجحودهم بنعمة الله سبحانه وتعالى.

الآية رقم (280) - وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَن تَصَدَّقُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ

يضع المولى سبحانه وتعالى الدّاء ويضع العلاج، فما هو العلاج الّذي وضعه القرآن؟ (وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إلى مَيْسَرَةٍ): هذا هو القرض الحسن، إذا كان الإنسان معسراً لديه ضيق لا يستطيع أن يوفّي القرض الّذي اقترضه في الوقت المحدّد، فنظرة الإسلام ليس للاقتصاد فقط، فالاقتصاد جزء لا يتجزّأ من حركة النّاس الاجتماعيّة؛ لأنّ الاقتصاد دعامة أساسيّة للمجتمعات، أدخل الإسلام هنا قضيّة جديدة على المفهوم المتعارف عليه، والّذي نجد أغلب المشكلات بين النّاس هي من جرّاء التّعاملات الماليّة، كما قال نبيّنا صلَّى الله عليه وسلم: «لكلّ أمّة فتنة، وإنّ فتنة أمّتي المال»([1]).

فإذا كان المقترض مُعسراً لا يستطيع سداد ما عليه فأنظره حتّى يتيسّر له سداد قرضه، ما هذا التّشريع الرّبّانيّ العظيم؟

(وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ): لم يكتف الإسلام بذلك وإنّما أضاف: (وَأَنْ تَصَدَّقُوا)، يعني تعفيه نهائيّاً، فهذا ارتقاء في الكمالات الإيمانيّة، يجب أن لا تلاحق المحتاج بدفع القرض في وقت محدّد إذا كان معسراً، فإن استطعت أن تعفو وتتصدّق بالقرض فهو أفضل، العمليّة الاقتصاديّة الإسلاميّة بُنيت على ثلاثة أمور: الأمر الأوّل: الرّفد، الأمر الثّاني: الفرض، الأمر الثّالث: القرض.

القرض الحسن بالشّروط الّذي تحدّثنا عنها بالآية. فما هو الرّفد؟ الرّفد أن ترفد المحتاج بالصّدقة، الصّدقة لا يوجد فيها عمليّة اقتصاديّة ولاتجاريّة ولاربا ولا دَين بل هي صدقة.

إذاً بني الاقتصاد الإسلاميّ على: أوّلاً الرّفد من الصّدقة، ثانياً بعد الرّفد من الصّدقة يأتي الفرض الّذي هو الزّكاة؛ لأنّ الله سبحانه وتعالى جعل في أموال الأغنياء ما يسع الفقراء، فإذاً هي قضيّة تتعلّق بالحركة الاقتصاديّة للمجتمع، فقد جعل الله سبحانه وتعالى حقوقاً للفقراء في أموال الأغنياء حتّى قال بعض العلماء: إنّ الّذي لا يدفع الزّكاة يعدُّ سارق؛ لأنّه سرق مال الفقير.

إذاً إن وجدت أنّ المقترض معسر لا يستطيع السّداد فعليك أن تتصدّق بالقرض، فهل يُتّهم هذا الدّين بأنّه دين القسوة ودين الإرهاب كما أرادوا أن يشوِّهوه بتمثيلهم له؟! هذا الدّين الّذي يرتقي في الكمالات الإيمانيّة إلى درجة أن يبني الاقتصاد بهذا الشّكل، ولكن يوجد نقطة مهمّة نبّه عليها النّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم، فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: «من أخذ أموال النّاس يريد أداءها أدّى الله عنه، ومن أخذ يريد إتلافها أتلفه الله»([2])، فعندما تقترض وتريد أن تردّ القرض فإنّ الله سبحانه وتعالى يردّ عنك، وهذه من العوامل التّحفيزيّة للعمل في مجال الاقتصاد.

 


([1]) صحيح ابن حبّان: كتاب الزّكاة، باب جمع المال من حلّه وما يتعلّق بذلك، الحديث رقم (3223).
([2]) صحيح البخاريّ: كتاب الاستقراض وأداء الدّيون والحجر والتّفليس، باب من أخذ أموال النّاس يريد أداءها أو إتلافها، الحديث رقم (2257).

الآية رقم (9) - رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ

(رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لَّا رَيْبَ فِيهِ): كلّ إنسان ينظر إلى الحياة العاجلة فقط فهو ينظر إلى جزء من مسرح الحياة، فمسرح الحياة له فصلان: الفصل الأوّل الحياة الدّنيا، والفصل الثّاني الحياة الآخرة، فإذا أهملت الفصل الثّاني فإنّك تجد الصّورة مبهمة ومشوّشة، والأساس في عمل الإنسان أنّ الله تعالى جامع النّاس ليوم لا ريب فيه، هذا اليوم هو يوم القيامة والوقوف بين يدي الله عز وجل للحساب، (يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيم)  [الشّعراء]، (وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَىٰ يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا  * يَا وَيْلَتَىٰ لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا * لَّقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي ۗ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا) [الفرقان].

فالمؤمنون يقولون في دعائهم: إنّك -يا ربّنا- ستجمع بين خلقك يوم معادهم، وتفصل بينهم وتحكم فيهم فيما اختلفوا فيه، وتجزي كلّاً بعمله، وما كان عليه في الدّنيا من خير وشرّ.

 (إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ): إذا وعد المولى سبحانه وتعالى فإنّ وعده محقّق.

الآية رقم (279) - فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ

(فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا): إذاً هناك من يريد ألّا يفعل، وبدليل ما نراه الآن في كلّ الكرة الأرضيّة من النّظام الرّأسماليّ.

(فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ): هذا أمر مخيف جدّاً، فهذه المرّة الوحيدة الّتي يستخدم فيها المولى سبحانه وتعالى هذه العبارة (فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ).

(وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ) [المدّثر: من الآية 31]،  فلا تعرف من أين يأتيك، يمحق المال، ويأخذ الصّحّة، وتلاقي من العنت والشّدائد والمصائب والهموم ما تلاقي، وتُحاسب يوم القيامة، (وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ) [الحديد: من الآية 20].

(فَأْذَنُوا): من كلمة الإذن، والأذن هي وسيلة الإعلام، والآذان هو إعلام بدخول الوقت، الأذن هي وسيلة التّلقّي، وسيلة السّمع: (إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً) [الإسراء: من الآية 36]، فأذنوا أي اعلموا، فهذا إعلام بحرب، هذه الحرب خصمك فيها من لا طاقة لك على مواجهته، الله ورسوله.

(وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ): لماذا؟ لأنّه ضمن لك رأس المال ومنع عنك زيادة الرّبا أو الفائدة الّتي هي حرام والّتي حرّمها الله سبحانه وتعالى، فإذاً الأمر يحتاج إلى توبة، من يرتكب الرّبا فقد ارتكب موبقة، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: «اجتنبوا السّبع الموبقات»، قالوا: يا رسول الله، وما هنّ؟ قال: «الشّرك بالله، والسّحر، وقتل النّفس الّتي حرّم الله إلّا بالحقّ، وأكل الرّبا، وأكل مال اليتيم، والتّولّي يوم الزّحف، وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات»([1]).

 


([1]) صحيح البخاريّ: كتاب الوصايا، باب قول الله تعالى: (إنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا) [النّساء]، الحديث رقم (2615).

الآية رقم (8) - رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ

عن عائشة رضي الله عنها قالت: كنت أسمع النّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم يُكثر أن يدعو: «يا مقلّب القلوب ثبّت قلبي على دينك»، قلت: يا رسول الله، دعوة أراك وأسمعك تُكثر أن تدعو بها: يا مقلّب القلوب ثبّت قلبي على دينك، قال: «ليس من آدميّ إلّا وقلبه بين إصبعين من أصابع الله، إن شاء أقامه وإن شاء أزاغه»([1]).

(بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا): فالهداية تكون من الله سبحانه وتعالى: (وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ[القصص: من الآية 56]، ومن كتاب الله سبحانه وتعالى: (إِنَّ هَٰذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ) [الإسراء: من الآية 9]  ومن سنّة رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: (وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ) [الشّورى: من الآية 52].

(وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً): هب لنا؛ لأنّ الرّحمة عطاء وهبة من الله تبارك وتعالى، فهي ليست حقّ لك. ودين الإسلام صفته الأساسيّة أنّه دين الرّحمة لماذا؟ لأنّ الله سبحانه وتعالى قال: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)  [الأنبياء]،  فديننا رحمة بالإنسان وبالحيوان وبالنّبات وبجميع خلق الله، فكيف بدينٍ عنوانه الرّحمة وربّه سبحانه وتعالى من أسمائه: الرّحمن الرّحيم، ونبيّه هو رحمة للعالمين، ثمّ يكون المسلم مصدراً للقتل وللشّرّ وللأذيّة ولجميع أنواع الآثام في المجتمعات، كيف نحوّل الإسلام من دين رحمة ومن عطاء إلهيّ ومن نبيّ كريم يقول له المولى سبحانه وتعالى: (وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ) [القلم]، إلى إجرام وقتل؟!

 


([1]) سنن النّسائيّ الكبرى: كتاب التّعبير، باب 47، الحديث رقم (7737).

الآية رقم (278) - يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا) الخطاب هنا للمؤمنين، فالمؤمن بينه وبين الله سبحانه وتعالى عقد إيمانيّ، فعليه أن يأخذ الأوامر والتّكاليف من الله سبحانه وتعالى، فعند التّكاليف والأوامر الإلهيّة يأتي الخطاب للّذين آمنوا، فإذا استخدم الله سبحانه وتعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا)

فاعلم أنّ بعدها وظيفة وتكليفاً إيمانيّاً: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ) [البقرة: من الآية 183]، (يأَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ) [البقرة]،  (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُم) [البقرة: من الآية 254]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا ۖ وَلَا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ ۚ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۚ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَىٰ أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا) [النّساء]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنكُمْ ۚ وَلَا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا) [النّساء], (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلَا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلَا الْهَدْيَ وَلَا الْقَلَائِدَ وَلَا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنْ رَبِّهِمْ وَرِضْوَانًا ۚ وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا ۚ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُوا ۘ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَاب) [المائدة]، حتّى عمليّة ترك الرّبا خوطب بها المؤمنون؛ لأنّ الرّبا كان سائداً في المجتمع الجاهليّ.

الآية رقم (7) - هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ

(هُوَ الَّذِي أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ): هناك كثير من النّاس يحاولون أن يشوّهوا القرآن ويسيئوا فهم الدّين وفهم آيات القرآن الكريم ومن بينهم المستشرقون وبعض مدّعي العلم.

(آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ): الـمُحكَم: هو الّذي لا يتسرّب إليه خلل في الفهم، وعُرِف المراد منه، وهو لا يحتمل من التّأويل إلّا وجهاً واحداً.

وهكذا فإنّ كلّ الآيات المتعلّقة بالأوامر والنّواهي هي آيات محكمة، أمّا الـمُتشابه: مأخوذ من الشَّبَه، وهو التّماثل بين شيئين أو أشياء، ولَــمّا كان التّماثل بين الأشياء يؤدّي إلى الشّكّ والحيرة، ويُوقع في الالتباس، توسّعوا في اللّفظ، وأطلقوا عليه اسم (المتشابه)، ويُقصد به ما كان غير واضح الدّلالة، أو ما احتمل أكثر من وجه.

مثال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ ۚ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء  فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ ۚ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ   وَلَٰكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) [المائدة]،  هذه آيةٌ محكمةٌ، إذاً الآيات المحكمة هي الآيات المتعلّقة بأشياء عليك أن تفعلها، أمّا الآيات المتشابهة متعلّقة بأشياء عليك أن تؤمن بها فقط، ففي العقائد يريد منك أن تؤمن أنّه يوجد جنّة، ولكن هل تستطيع رؤية الجنّة؟

الآية رقم (277) - إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ

لا يُقبل الإيمان وحده دون عمل صالح، فالإيمان ليس بالتّحلّي ولا بالتّمنّي، ولكنّ الإيمان ما وقر في القلب وصدّقه العمل، إذاً هات برهانك على الإيمان، وأوّل برهان على الإيمان أن تنفق ممّا أعطاك الله، قال سبحانه وتعالى: (لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّىٰ تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ) [آل عمران: من الآية 92].

(وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ): أضاف ركنين من أركان الإسلام، ركن استدامة الولاء لله، ركنٌ دائمٌ لا يسقط عنك في حالٍ من الأحوال وهو الصّلاة؛ لأنّ الزّكاة تسقط عن الفقير، والحجّ لمن استطاع إليه سبيلاً، وهذا والصّوم يسقط عن المريض، إلّا الصّلاة: (إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا) [النّساء: من الآية 103]،  الصّلاة لا تسقط لا بمرض ولا بغيره، فإن لم تستطع قائماً صلّيت قاعداً، وإن لم تستطع قاعداً فمستلقياً، وإن لم تستطع مستلقياً فبعينيك، فإن لم تستطع بعينيك أخطرت أركان الصّلاة على ذهنك، فإذاً لا تسقط الصّلاة في حال من الأحوال، والصّلاة مدخل إلى كلّ العبادات.

(وَآتَوُا الزَّكَاةَ): غالباً ما نجد أنّ الله سبحانه وتعالى يربط ركن الزّكاة بركن الصّلاة، (وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) [النّور]، (وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا) [المزمّل]، الصّلاة هي صلة مع الله وهي استدامة ولاء لله، والزّكاة هي برهان على صدقك مع الله تبارك وتعالى.

الآية رقم (6) - هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاء لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ

(هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ): لم يقل: (هو الّذي صوّركم) بالماضي، إنّما استخدم الفعل المضارع الّذي يدلّ على الاستمرار؛ لأنّه في كلّ لحظة من اللّحظات يتمّ فيها تلقيح البويضة في الرّحم ويحدث حمل، فالحمل ليس مثل القالب، يصنعون بواسطته مئات الآلاف على نفس النّموذج، الخلق ليس كذلك، الله سبحانه وتعالى يقول: (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ) [الرّوم]، والتّصوير في الأرحام هو جعل الشّيء على صورة معيّنة، أبيض أو أسود، ذكر أو أنثى.. واختلاف الألسنة واختلاف الألوان هذا هو التّصوير في الأرحام، وكلّ ذلك وفق مشيئته، فالله سبحانه وتعالى جعل لكلّ إنسان في كلّ يد خمس أصابع، لكنّه إن شاء يخلق أحدهم بستّ أو سبع أو ثلاث أصابع.. يخلق هذا أعمى وهذا أطرش وهذا بعاهة، هذا الخلق لماذا يكون فيه شذوذ عمّا اعتاده النّاس؟ ليلفت المولى سبحانه وتعالى النّاس وخصوصاً الّذين يسهون عن نِعَم الله سبحانه وتعالى، فقد يعتقد بعضهم نتيجة الرّتابة أنّ هذا الأمر هو أمر له ديمومة، ولا يطرأ عليه تغيير، فينبّههم أنّهم من عالم الأغيار، فاليوم قد يكون الإنسان صحيحاً وغداً سقيماً، اليوم غنيّ وغداً فقير، اليوم حيّ وغداً ميّت، فإذاً كان هناك بعض الشّذوذ في الخلق فالمراد منه أن ينظر الإنسان دائماً إلى نِعَم الله سبحانه وتعالى ولا يسهو عنها.

الآية رقم (276) - يَمْحَقُ اللّهُ الْرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ

فإذاً هذه إشاعة الخير في المجتمع، ما هذه المقارنة العظيمة؟

(يَمْحَقُ): المحق: النّقصان، ومنه: المحاق، آخر الشّهر إذا انمحق الهلال، يُقال: محقه: إذا نقصه وأذهب بركته، أي يزول أثراً بعد أثر، فإذاً لا يزول مال الرّبا دفعة واحدة، ولكن انظروا إلى المرابين وانظروا إلى ميراثهم لأبنائهم هل مُحق أم لا؟ هذا قرآن يُتلى ويتعبّد به ويُصلّى به إلى يوم الدّين، فلا يمكن أن يقول المولى: إنّه يمحق الرّبا إلّا ويُمحق الرّبا، ولكن لا يزول دفعة واحدة، هذا الدّاء داء خطير في المجتمعات يدمّر اقتصاد المجتمعات.

(وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ): الزّيادة تكون بالصّدقة، فإذا أردت أن يزيد مالك ويربو فعليك أن تنفق منه على خلق الله وتُساعد المحتاجين والفقراء، فأيّ صورة راقية وأعظم وأجمل وأربى من هكذا صورة.

(وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ): لم يقل سبحانه وتعالى: (والله لا يحبّ كلّ كافر آثم)، وإنّما استخدم صيغة مبالغة للكلمتين: (كَفَّارٍ) صيغة مبالغة من كافر، (أَثِيمٍ) صيغة مبالغة من آثم، فهو مُكثر في جحوده لأمر الله وكفره؛ لأنّه أحلّ الرّبا واستغلّ حاجة المحتاجين؛ لذلك جاءت نهاية الآية المتعلّقة بالرّبا وأكلة الرّبا في المجتمع: (وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ).