الآية رقم (71) - وَحَسِبُواْ أَلاَّ تَكُونَ فِتْنَةٌ فَعَمُواْ وَصَمُّواْ ثُمَّ تَابَ اللّهُ عَلَيْهِمْ ثُمَّ عَمُواْ وَصَمُّواْ كَثِيرٌ مِّنْهُمْ وَاللّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ

حَسَب: يعني عدّ، وحسِب: يعني ظنّ، إذاً الفارق بالحركة الإعرابيّة بين حسَب وحسِب.

﴿وَحَسِبُوا﴾: أي ظنّوا ألّا تكون فتنةٌ فعموا وصمّوا.

﴿فِتْنَةٌ﴾: يعني اختبارٌ وابتلاءٌ من الله سبحان وتعالى لشعب بني إسرائيل، نتيجةً لقتلهم وتكذيبهم الأنبياء صلوات الله عليهم، فإذاً هم عموا وصمّوا، ووسائل الإدراك أنت مسؤولٌ عنها، جعلها الله سبحانه وتعالى لك من أجل أن تُسأَل عنها، فأوّل قضيّةٍ هم أعموا أبصارهم، فلماذا قدّم العمى هنا على الصّمم؟ رغم أنّ السّمع دائماً يقدّم على البصر، لكن هنا قدّم البصر والعمى وهو عمى القلب؛ لأنّ التّجربة الّتي يراها الإنسان هي أصدق من التّجربة الّتي يسمعها؛ فعندما تكون الفتنة والاختبار يكون أوّلاً بما رأيت أنت، وبعد ذلك بما سمعت، وما بلّغت، وكما هو معلومٌ فإنّهم ارتكبوا كلّ الجرائم، فعبدوا العجل، وطالبوا أن يروا الله سبحانه وتعالى جهراً، وخاصموا الأنبياء وكذّبوهم، بل وقتلوهم، وفي كلّ مرّةٍ كان المولى سبحانه وتعالى يتوب عليهم ويعفو عنهم، ثمّ يعودون إلى نفس ما فعلوه من عمى القلب.

وهنا تأتي آياتٌ متتابعاتٌ تتعلّق بعقيدة النّصارى

الآية رقم (72) - لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ - لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَـهٍ إِلاَّ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ - أَفَلاَ يَتُوبُونَ إِلَى اللّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ

وقد جَمَعتُ الآيات؛ لأنّنا أمام عقيدة النّصارى، وهذه الآيات تبرز عقيدة المسلمين فيما يتعلق بالسّيّد المسيح عليه السَّلام، وحتّى يكون الأمر واضحاً وجليّاً للنّاس جميعاً يجب ألّا نبتر آيات القرآن الكريم، فسنجد كيف أعطانا الله سبحانه وتعالى الحكم الّذي يجب أن يكون سلوكيّاً فيما يتعلّق بالإخوة المسيحيّين، فهناك اختلافٌ في العقيدة بين المسلمين وبين المسيحيّين، وهذا الاختلاف هو في هذه الآيات الثّلاث، فعلينا أوّلاً أن نناقش الأمر العقائديّ بالفكر والعقل وليس بالخصام ولا بالعداوات ولا بالأثر السّلبيّ في الاختلاف بين الدّين الإسلاميّ والدّين المسيحيّ.

نبدأ بموضوع التّكفير: وهو أخطر المواضيع الّتي ابتلي بها المسلمون منذ عصر الخوارج عندما وقفوا في وجه الصّحابة وكفّروا أكبرهم وهو الإمام عليّ كرّم الله وجهه إلى عصرنا الحالي. فكلّ الحركات التّكفيريّة اعتمدت على مبدأ أنّ كلمة كفر يقابلها القتل، وهؤلاء نسمّيهم تكفيريّين: أي أنّهم حوّلوا القضيّة الفكريّة العقائديّة إلى قضيّةٍ سلوكيّةٍ وهي ارتكاب الجرائم، فهم يقولون: إنّ ديننا دين تكفيرٍ، وينسبون للدّين ما أراده أعداء الدّين، ويعاقبون النّاس على القضيّة العقائديّة وكأنّهم وكلاء عن الله عزَّ وجل، وينسَون قول الله عزَّ وجل: ﴿لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ﴾ [البقرة: من الآية 256]، وقوله جلَّ جلاله: ﴿فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنتَ مُذَكِّرٌ * لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ﴾ [الغاشية]، فلا يجوز لك أن تحاسب الإنسان غير المسلم، فإنّ الحساب لله عزَّ وجل، وهم يغيّرون الحكم الشّرعيّ. والله سبحانه وتعالى ما أذن للمسلمين أن يقاتلوا الكافرين إلّا إذا كانوا معتدين، فقال تبارك وتعالى: ﴿أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ﴾ [الحجّ]، كلّ الآيات الكريمة توضّح بأنّ الله سبحانه وتعالى لا يحبّ المعتدين، وتوضّح حرمة النّفس البشريّة، وقد قسّم أهل الكتاب إلى قسمين: اليهود والنّصارى، ووضع الأساس في التّعامل مع اليهود ومع النّصارى بقوله عزَّ وجل: ﴿لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا ۖ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُم مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَىٰ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ﴾ [المائدة]، وقدّم اليهود على الّذين أشركوا، وهم أشدّ النّاس عداوةً للمسلمين.

الآية رقم (75) - مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ

﴿مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ﴾: أي أنّه عليه السَّلام من عباد الله المرسَلين، الّذين ليس لهم من الأمر ولا من التّشريع، إلّا ما أرسلهم به الله سبحانه وتعالى، وهو من جنس الرّسل قبله.

﴿وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ﴾: فالسّيّدة مريم كانت من الصّدّيقين الّذين هم أعلى الخلق رتبةً بعد الأنبياء، والصّدّيقيّة: هي العلم النّافع المثمر لليقين، والعمل الصّالح. وهذا دليلٌ على أنّ السّيّدة مريم لم تكن نبيّةً، بل أعلى أحوالها الصّديقيّة، وكفى بذلك فضلاً وشرفاً، وقد كرّمها القرآن الكريم تكريماً عظيماً بجعل سورة من سور القرآن الكريم باسمها.

﴿كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ﴾: وهذا دليلٌ ظاهرٌ على أنّهما من جنس البشر، محتاجان كما يحتاج بنو آدم إلى الطّعام والشّراب.

﴿انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ﴾: الموضّحة للحقّ، الكاشفة لليقين.

الآية رقم (76) - قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلاَ نَفْعًا وَاللّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ

ويدلّل الله سبحانه وتعالى على ذلك بأنّ العبادة هي طاعة المخلوق للخالق، وأنّ الله هو السّميع العليم، ولم يقل: السّميع البصير؛ لأنّه عندما قال: ﴿أَتَعْبُدُونَ

 فهذا يحتاج إلى علمٍ.

الآية رقم (77) - قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلاَ تَتَّبِعُواْ أَهْوَاء قَوْمٍ قَدْ ضَلُّواْ مِن قَبْلُ وَأَضَلُّواْ كَثِيرًا وَضَلُّواْ عَن سَوَاء السَّبِيلِ

الحديث كما ذكرنا سابقاً يتعلّق باليهود الّذين كانوا يحاولون في المدينة المنوّرة الاتّفاق مع المشركين ضدّ الرّسول صلّى الله عليه وسلّم، وكانوا يغالون في دينهم فهم يريدون نبيّاً من شعب بني إسرائيل، ولا يريدون أن يأتي النّبيّ من العرب، فها هو كعب بن الأشرف -وهو من أثرياء وكبار اليهود- مع أنّ لديه في التّوراة كلّ علامات النّبيّ :، ولديه أنّ هناك إلهاً واحداً، وأنّ التّوراة كتابٌ سماويٌّ، وأنّ موسى عليه السَّلام نبيٌّ من أنبياء الله سبحانه وتعالى ، وأنّ عيسى عليه السَّلام نبيٌّ من أنبياء الله عزَّ وجل، وعندما جاء محمّدٌ صلّى الله عليه وسلّم يدعو لعبادة الله سبحانه وتعالى الواحد الّذي أنزل التّوراة والإنجيل والزّبور، ذهب كعب بن الأشرف إلى مشركي مكّة وقال لهم: أنتم أهدى من محمّدٍ سبيلاً، فاليهود هم الّذين غالوا.

﴿وَلَا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِن قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا﴾: ضلّوا سابقاً وعبدوا العجل، هذا الضَّلال الأوّل، وأضلّوا كثيراً من خلفهم ممّن سار على نهجهم.

﴿وَضَلُّوا عَن سَوَاءِ السَّبِيلِ﴾: ضلّوا عن الصّراط المستقيم الّذي يؤدّي إلى الغاية وفلاح الدّنيا والآخرة، فشعب بني إسرائيل الّذين وقفوا بوجه سيّدنا موسى عليه السَّلام بعد أن تجرّؤوا وطلبوا رؤية الله سبحانه وتعالى جهرةً، وبعد أن شقّ بعصاه البحر، وبعد أن أنزل الله سبحانه وتعالى عليه المنّ والسّلوى، وبعد كلّ العطايا والآيات الّتي نزلت عليهم ضلّوا، فكان الضّلال ديدنهم في كلّ مكان.

الآية رقم (78) - لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ

﴿لُعِنَ﴾: طُرد من رحمة الله سبحانه وتعالى.

﴿الَّذِينَ كَفَرُوا مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ﴾: خصّ الّذين كفروا منهم؛  لأنّه يوجد قسمٌ من بني إسرائيل لم يكفروا، وذلك من أجل قانون صيانة الاحتمال.

﴿عَلَىٰ لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ﴾: لُعنوا في الزّبور؛ لأنّ سيّدنا داود دعا عليهم يوم اعتدوا في السّبت: ﴿فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ﴾ [البقرة: من الآية 65]، ولعنوا على لسان السّيّد المسيح عليه السَّلام؛ لاتّهامهم العذراء البتول السّيّدة مريم عليها السّلام بالبهتان.

﴿ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ﴾: ما الفرق بين المعصية والاعتداء؟ المعصيّة هي إثمٌ تفعله لوحدك، أمّا إن تعدّى الإثم على الغير فهذا يكون اعتداءً، وما نراه الآن من الاعتداءات التي نراها على المسجد الأقصى وعلى الشّعب الفلسطينيّ وعلى الشّعب السّوريّ وفي كلّ مكانٍ دليلٌ على صدق القرآن الكريم.     

الآية رقم (79) - كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ

﴿كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ﴾: أي قرّروا أن يفعلوه، ومقابل التّناهي عن المنكر التّواصي بالحقّ والتّواصي بالصّبر، كما قال سبحانه وتعالى: ﴿وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ﴾ [العصر].

﴿عَن مُّنكَرٍ﴾: المنكر هو كلّ ما أنكرته الفطرة وأنكره النّاس كالقتل والسّرقة والزّنى والاعتداء.. هنا نقف عند قول النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: «من رأى منكم منكراً فليغيّره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، ومن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان»([1])، فالأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر لا يكون لأقوامٍ محدّدين يأمرون النّاس، ويقولون: نحن سلطة الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر، بل كلّ النّاس يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر بالتّواصي، فأنا اليوم أوصيك بالصّبر وأنت غداً توصيني بالصّبر، يومٌ أنت موصي ويومٌ أنت موصى، يومٌ أنت تنهَى ويومٌ أنت تُنهى، إذاً هي تحصينٌ للمجتمع بأكمله وليست فئةٌ من المجتمع تُختار ويقال عنهم: هؤلاء فئة الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر، فإن رأيت أحدهم يدخّن السّجائر فهل تضربه لقول النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: «من رأى منكم منكراً فليغيّره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، ومن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان»([2])، مبرّراً ضربي له أنّني قادرٌ على ضربه، هل هذا هو معنى الحديث؟

الآية رقم (80) - تَرَى كَثِيرًا مِّنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنفُسُهُمْ أَن سَخِطَ اللّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ

﴿تَرَىٰ كَثِيرًا مِّنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا﴾: كما فعل اليهود أثناء غزوة الخندق، حيث اتّفق بنو النّضير مع القبائل العربيّة على رسول الله عليه الصّلاة والسّلام ومن معه من المؤمنين.

﴿لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنفُسُهُمْ أَن سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ﴾: والنّتيجة أنّهم أحلّوا لأنفسهم غضب المولى سبحانه وتعالى فطردهم من رحمته لذلك نتيجة المآل أنّهم في العذاب خالدون.

الآية رقم (81) - وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِالله والنَّبِيِّ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاء وَلَـكِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ

فاليهود الكاذبون خارجون عن المنهج الّذي أراده الله سبحانه وتعالى والّذي نزل على موسى عليه السَّلام.

الآية رقم (54) - يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ﴾: أي يتراجع عن الإسلام، وجواب الشّرط: ﴿فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ﴾ هذا احتياطٌ مناعيٌّ بأنّ الله سبحانه وتعالى أخبر الرّسول صلّى الله عليه وسلّم والمؤمنين بأنّ هناك من سيتراجع عن الإسلام، وفعلاً حدث ذلك في أيّام الرّسول الكريم صلّى الله عليه وسلّم، كالأسود العنسيّ في اليمن الّذي تراجع عن الإسلام في ذلك الوقت وقُتل، ومسيلمة الكذّاب في عهد الرّسول الكريم صلّى الله عليه وسلّم ارتدّ وادّعى النّبوّة، وقُتل في أيّام أبي بكرٍ الصّدّيق رضي الله عنه، وكذلك طليحة وسجاح في ذلك الوقت، إذاً الله سبحانه وتعالى أعطى احتياطاً مناعيّاً فقال مسبقاً في القرآن الكريم: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ﴾، وهؤلاء المرتدّون لن ينقصوا المؤمنين؛ لأنّ الله سبحانه وتعالى سوف يأتي بقومٍ يحبّهم ويحبّونه، طالما أنّ الله سبحانه وتعالى يحبّهم فمن الطّبيعيّ أنّهم يحبّونه، فهو جلّ وعلا يحبّ التّوّابين, ويحبّ المتطهّرين, إذاً الفعل من قِبَلك والمحبّة من الله تبارك وتعالى على عملك، وحسب العقل البشريّ كان بالإمكان أن تكون الجملة: (يحبّهم الله)، لكنّه قال: ﴿يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ﴾ وهذا دليلٌ على إعجاز القرآن الكريم، فبالعلم الكاشف يعلم سبحانه وتعالى بأنّ هؤلاء سيكونون على تقوى وعلى صلاحٍ، وبأنّهم سيحبّون الله عزَّ وجل فيحبّهم الله جلَّ جلاله.

الآية رقم (70) - لَقَدْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَأَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ رُسُلاً كُلَّمَا جَاءهُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنْفُسُهُمْ فَرِيقًا كَذَّبُواْ وَفَرِيقًا يَقْتُلُونَ

الميثاق: هو العهد الموثّق الّذي يخشى عدم الإيفاء به.

﴿بَنِي إِسْرَائِيلَ﴾: إسرائيل هو يعقوب عليه السَّلام، ومن أبنائه يوسف وإخوته، ومن نسله جاء موسى عليه السَّلام وبقيّة الأنبياء.

﴿وَأَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ رُسُلًا﴾: من الرّسل الّذين أُرسِلوا لبني إسرائيل موسى وعيسى وداوود وسليمان ويحيى وزكريّا صلوات الله عليهم

﴿كُلَّمَا جَاءَهُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَىٰ أَنفُسُهُمْ فَرِيقًا كَذَّبُوا وَفَرِيقًا يَقْتُلُونَ﴾: اليهود لم يكونوا يريدون رسلاً من عند الله سبحانه وتعالى، ولا يريدون أن يعرفوا منهج الله عزَّ وجل، فهم لا يهوون إلّا مصالحهم، فكلّما جاءهم رسولٌ بما لا تهوى أنفسهم كذّبوه أو قتلوه, الملفت للنّظر أنّ الله سبحانه وتعالى في الآية مرّةً استخدم الفعل الماضي ومرّةً استخدم الفعل المضارع، ولو كان من عند غير الله تبارك وتعالى لكانت الآية: (فريقاً كذّبوا وفريقاً قتلوا)؛ لأنّ الفعل حدث بالماضي، لكنّ القرآن الكريم قال: ﴿فَرِيقًا كَذَّبُوا وَفَرِيقًا يَقْتُلُونَ﴾، كأنّهم يقتلون بهذه اللّحظة، واستخدم الفعل المضارع ليشنّع الفعل بأنّ هؤلاء قَتَلَة, فالإسلام يحرّم القتل ويبشّع صورته، وصحيحٌ أنّ الآيات السّابقة تقول: ﴿وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْكِتَابِ آمَنُوا وَاتَّقَوْا﴾ [المائدة: من الآية 65]، ولكنّ المولى سبحانه وتعالى يحدّد بني إسرائيل من كثرة جرائمهم وعدوانهم وخيانتهم لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم في المدينة المنوّرة.

الآية رقم (55) - إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ

﴿وَلِيُّكُمُ﴾: الّذي يتولّاكم بالعناية والرّعاية والحفظ.

يكفيك أن يكون المولى سبحانه وتعالى هو من يتولّاك بالرّعاية والعناية، وأن يكون إلى جانبك في أوقات شدّتك ومحنتك.

﴿الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ: والصّلاة عماد الدّين، من أقامها فقد أقام الدّين، ومن تركها فقد هدم الدّين؛ لأنّ الصّلاة هي صلةٌ مع الخالق، وخُلُقٌ مع الخَلق، والصّلاة لا تسقط في حالٍ من الأحوال، فمن لم يستطع قائماً فليصلِّ قاعداً، وإن لم يستطع قاعداً فليصلّ مستلقياً، وإن لم يستطع مستلقياً فليصلِّ بعينيه، ويقول :: «العهد الّذي بيننا وبينهم الصّلاة، فمن تركها فقد كفر»([1]).

﴿وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ: إيتاء الزكاة هو ازدياد حركة النّاس من أجل الخير للغير، زدت من مجهودك ليزداد مدخولك، فتزداد حصّة المحتاجين من الزكاة.

﴿وَهُمْ رَاكِعُونَ: الرّكوع هو الخضوع.

 


(([1] سنن التّرمذيّ: كتاب الإيمان، باب ترك الصّلاة، الحديث رقم (2621).

الآية رقم (56) - وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ

من يتولّ الله ورسوله حتماً هو الغالب؛ لأنّ الّذي يتولّاه هو الغالب الّذي لا يُغلب، ولكن المهمّ أن تُبادر أنت، فالفعل الأوّل بيدك، كما قال الله سبحانه وتعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ﴾ [محمّد].

﴿فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ: أي الجماعة الّذين يمثّلون منهج الله سبحانه وتعالى، فالفئة المؤمنة ستنتصر، ولكن هذه ليست قاعدةً، ففي معركة أُحُد كان الرّسول الكريم صلّى الله عليه وسلّم معهم في المعركة، ولم يحقّق جيش المسلمين الانتصار؛ لأنّهم خالفوا أمر الرّسول صلّى الله عليه وسلّم ، فليس معنى قوله سبحانه وتعالى: ﴿إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ﴾ [محمّد: من الآية 7ٍ، بأنّ المؤمن لن يتعرّض للابتلاءات والانكسارات، وإنّما يتبعها دائماً النّصر الّذي وعد الله سبحانه وتعالى عباده المؤمنين عندما قال عزَّ وجل: ﴿وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ﴾ [الرّوم: من الآية 47].

الآية رقم (57) - يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ

نهى الله سبحانه وتعالى عن موالاة اليهود ومشركي قريش أي ألّا تكون العلاقة معهم على حساب القيم والأخلاق التي جاء بها الإسلام.

﴿وَاتَّقُوا اللَّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ﴾: الإيمان يحتاج إلى تقوى، وتحديد معنى التّقوى كما قال سبحانه وتعالى: ﴿إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَٰلِكَ مُحْسِنِينَ * كَانُوا قَلِيلًا مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ * وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ﴾ [الذّاريات]، وكما حدّدها الإمام عليّ كرم الله وجهه هي: (الخوف من الجليل، والعمل بالتّنزيل، والاستعداد ليوم الرّحيل), فيجب أن تعمل بكلّ القيم الأخلاقيّة والضّوابط الإيمانيّة الموجودة حتّى تكون تقيّاً.

الآية رقم (58) - وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلاَةِ اتَّخَذُوهَا هُزُوًا وَلَعِبًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْقِلُونَ

﴿وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ﴾: النّداء: هو الدّعوة بجهر, فالأذان هو سنّة عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم لكنّه ورد في القرآن الكريم أيضاً؛ لأنّ النّداء للصّلاة هو دعوةٌ بجهرٍ.

﴿اتَّخَذُوهَا هُزُوًا وَلَعِبًا﴾: يقولون: ما هذه الأصوات؟ رغم أنّ الأذان عندما يصدح فهو يشرح قلب المؤمن وغير المؤمن، طبعاً لا بدّ أن يكون الصّوت نديّاً وجميلاً حتّى لا تنعكس الصّورة، فالنّبيّ صلّى الله عليه وسلّم عند الرؤيا المتعلّقة بالأذان قال لعبد الله بن زيد رضي الله عنه: «إنّها لرؤيا حقّ إن شاء الله، فقم مع بلال فألقِ عليه ما رأيت فليؤذّن به فإنّه أندى صوتاً منك»([1]), وعلّل ذلك بأنّه أندى صوتاً, ولذلك ندعو ونعمل على تحسين أداء المؤذّنين في كلّ مكان من أجل أن تكون الأصوات تناسب الكلام الذي ينطلق من حنجرة المؤذّنين الّذين قال عنهم النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: «المؤذّنون أطول النّاس أعناقاً يوم القيامة»([2])؛ لأنّ هذا الكلام هو كلامٌ عظيمٌ، هو (الله أكبر) من كلّ همومك ومتاعبك وانشغالاتك في هذه الدّنيا، فإن كنت في همٍّ فالله أكبر منه، وإن كنت في عملٍ فالله أكبر منه, إذاً يجب أن يكون محصّناً بالصّوت الجميل والنّديّ، وأن لا يكون سبباً لإيذاء الأذان.

﴿ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْقِلُونَ﴾: كلمة العقل جاءت من: عقل النّاقة، وهو ربط قدمها بحبلٍ لكبح جماحها، وبعض النّاس أراد أن يطلق حريّة الفكر كما شاء من دون ضوابط حسب الأهواء وهذا يتنافى مع العقل, فالعقل يمنع الفكر أن يكون مبرّراً للهوى الّذي هو انحيازٌ عن الطّريق السّليم، والعقل يرشدك ألّا تؤذي جيرانك أو تسرق من مال الغير أو تقتل أو تعتدي، لذلك فالمولى سبحانه وتعالى خاطبهم بموضوع العقل؛ لأنّهم قومٌ لا يعقلون أي أنّ عقلهم لا يمنع أهواءهم، فالعقل يجعل الإنسان لا يرتكب السّيّئة؛ لأنّه يفكّر بعقوبتها وبالجزاء الحسن، والإنسان العاقل لا يعبد هواه بدلاً من الله تبارك وتعالى.

 


(([1] سنن أبي داوود: كتاب الصّلاة، باب كيف الأذان، الحديث رقم (499).
(([2] صحيح مسلم: كتاب الصّلاة، باب فضل الأذان وهرب الشّيطان عند سماعه، الحديث رقم (387).

الآية رقم (59) - قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنقِمُونَ مِنَّا إِلاَّ أَنْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ

الخطاب للنّبيّ صلّى الله عليه وسلّم, وعندما يقول المولى سبحانه وتعالى للنّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: ﴿قُلْ﴾ كأنّه يخاطب من خلال النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم الأمّة كلّها, فإن كان القائل هو الله سبحانه وتعالى فنحن نمتثل لأمر الله عزَّ وجل، والنّبيّ صلّى الله عليه وسلّم لا ينطق عن الهوى.

﴿قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ﴾: الحديث موجّهٌ لليهود.

﴿هَلْ تَنقِمُونَ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلُ﴾:  فالنّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال لجماعة خيبر وبني قينقاع وبني النّضير واليهود الّذين كانوا موجودين في ذلك الوقت: هل تنقمون لأنّنا آمنّا بالكتب والرّسل وبالتّوراة والإنجيل والزّبور، ومع ذلك تكرهون هذا الأمر؟

﴿وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ﴾: وهنا صيانة الاحتمال، فلم يقل: كلّكم، بل قال: ﴿أَكْثَرَكُمْ﴾ فنحن لا نهاجم اليهود كدينٍ يهوديٍّ.

﴿فَاسِقُونَ﴾: أي خارجون عن طاعة الله سبحانه وتعالى، ولو أنّكم أطعتم الله تبارك وتعالى لكنتم آمنتم بمحمّد صلّى الله عليه وسلّم.

الآية رقم (60) - قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكَ مَثُوبَةً عِندَ اللّهِ مَن لَّعَنَهُ اللّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُوْلَـئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ عَن سَوَاء السَّبِيلِ

﴿قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَٰلِكَ﴾: شرّ ممّا تنقمون وتحقّقون من أذى بكراهيتكم وبغضكم وحربكم علينا؟!

﴿مَثُوبَةً عِندَ اللَّهِ﴾: هل الله عزَّ وجل يُثيب اليهود على ما يفعلونه؟ والجواب: هنا الله سبحانه وتعالى يريد أن يقلب المعايير، مثل قوله سبحانه وتعالى: ﴿فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ﴾ [آل عمران: من الآية 21]، أي فأنذرهم بعذابٍ أليمٍ، فلو كان هذا القرآن من عند غير الله سبحانه وتعالى لكتب: (وأنذرهم)؛ لأنّ العذاب إنذارٌ وليس بشارةً، لكن الله جلّ وعلا أراد من خلال هذه اللّغة الّتي قدّسها القرآن الكريم أن يتهكّم بهم؛ لأنّه قلب المعايير والموازين فقال: ﴿مَثُوبَةً عِندَ اللَّهِ﴾.

﴿مَن لَّعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ﴾: اليهود ملعونون ومغضوبٌ عليهم، فالله جلّ وعلا لعنهم أي طردهم من رحمته، وغضب عليهم بعد أن طردهم، والغضب معناه أنّ اللّعنة لا تنفكّ عنهم أبداً، فالغضب يلاحقهم، فهم إمّا الّذين اعتدوا في السّبت، أو أنّهم الّذين عبدوا العجل، أو الّذين أنكروا وكفروا بالمسيح عليه السَّلام بعد نزول المائدة.

الآية رقم (61) - وَإِذَا جَآؤُوكُمْ قَالُوَاْ آمَنَّا وَقَد دَّخَلُواْ بِالْكُفْرِ وَهُمْ قَدْ خَرَجُواْ بِهِ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا كَانُواْ يَكْتُمُونَ

فهؤلاء كانوا يدخلون على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وعلى المؤمنين وقلوبهم محمّلةٌ بالكفر برسول الله صلّى الله عليه وسلّم, لكنّ الله سبحانه وتعالى أعلم بما كانوا يكتمون، وأعلم بكفرهم وحقدهم وبغضهم للإسلام وللرّسول صلّى الله عليه وسلّم الّذي كان يعلم بعضاً منهم.

الآية رقم (62) - وَتَرَى كَثِيرًا مِّنْهُمْ يُسَارِعُونَ فِي الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ

﴿السُّحْتَ﴾: هو كلّ مالٍ أُخِذ بالحرام، كالرَّشوة والسَّرقة والغصب والاحتيال.

الآية رقم (63) - لَوْلاَ يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ عَن قَوْلِهِمُ الإِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ

﴿لَوْلَا﴾: دعوة لأن تفعل ذلك.

﴿الرَّبَّانِيُّونَ﴾: هم الّذين يدّعون بأنّهم ينتسبون للرّبّ.

﴿الْأَحْبَارُ﴾: هم علماء وسدنة الدّين اليهوديّ.

فإذاً لو كانوا يمنعونهم عن قول الإثم وأكلهم السّحت، فأيّ إنسانٍ يعمل بأيّ حقلٍ من الحقول يمكن أن تأخذ بقوله وبنظريّته كعالم الفيزياء والكيمياء والطّبيب والحرفيّ والتّاجر والمزارع والسّياسيّ دون أن تكون لك علاقةٌ بسلوكه، إلّا من يحمل العلم الدّينيّ فلا يجوز أن يقول لك:

خُذْ بِعِلْمِي ولا تركنْ إلى عَمَلي         واجْنِ الثِّمارَ وخَلِّ العُودَ لِلنَّارِ

هذا الكلام غير مقبول؛ لأنّ الرّسول صلّى الله عليه وسلّم ما كان يأمر بأمرٍ إلّا كان أوّل من يمتثل له، فالقضيّة قضيّة سلوكٍ لمن يحمل الرّسالة، إن كانوا أحباراً أو علماءَ، فلا يجوز أن يقول الدّاعي إلى الله سبحانه وتعالى ما لا يعمل، فالأحبار لم ينهوا اليهود عن أكل السّحت وارتكاب الإثم.

﴿لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَصْنَعُونَ﴾: المولى سبحانه وتعالى قال: ﴿يَصْنَعُونَ﴾ ولم يقل: (يعملون)، أو: (يقولون) أو: (يفعلون)، مع أنّه عندما ذكر المؤمنين قال: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ﴾ [الصّفّ]، بينما هنا قال: ﴿يَصْنَعُونَ﴾؛ لأنّه ليس فقط عملهم بارتكاب السّوء وأكل السّحت، ولكن أيضاً بقولهم، فهم لم يكونوا ينهون عن هذا, فإذاً الصّنع يجمع بين العمل والقول؛ لذلك قال الله سبحانه وتعالى: ﴿لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَصْنَعُونَ﴾.